أهالي شهداء الحرب الأخيرة يقتحمون مقر تلفزيون السلطة في غزة

اقتحم عدد من أهالي شهداء الحرب الأخيرة على غزة، اليوم الثلاثاء، مقر هيئة الإذاعة التلفزيون الفلسطينية في قطاع غزة (التلفزيون الرسمي للسلطة الفلسطينية) تنديدا بعدم صرف مخصصاتهم.

وتمكن ممثلون عن الأهالي من دخول مقر الهيئة الكائن في حي "تل الهوى" جنوب غرب مدينة غزة واعتصموا فيه لوقت قصير حتى سمح لهم بالمشاركة في إحدى الحلقات التلفزيونية على الهواء مباشرة لإيصال رسالتهم.

وأوضح الناطق باسم الأهلي علاء البراوي لـ "قدس برس" أنهم أرادوا من هذه الخطوة إيصال رسالتهم للرئيس محمود عباس بضرورة صرف مستحقات أهالي شهداء الحرب الأخيرة كما وعد.

وقال: "تلقينا وعدنا صريحا من انتصار الوزير رئيسة مؤسسة رعاية الشهداء والجرحى بحل مشكلتنا وصرف مستحقانا نهاية الشهر الماضي إلا أن ذلك لم يتم حتى الان".

من جهته قال طلال أبو ظريفة عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لـ "قدس برس"، إنه "تدخل لدى الأهالي لإقناعهم بفض اعتصامهم وإيصال رسالتهم عبر إحدى الحلقات التي شارك بها في التلفزيون".

وأضاف: "أن أهالي الشهداء استجابوا لدعوتهم وتم إشراكهم في إحدى الحلقات والتي كنت أنا ضيفها وتم طرح قضيتهم وإيصال رسالة للرئيس محمود عباس عبر هذه الحلقة".

وكان أهالي الشهداء والذين يزيد عددهم عن 2000 شهيد قد اقتحموا أمس مقر مؤسسة رعاية الشهداء في غزة وقاموا بإغلاقها.

يشار إلى أن مؤسسة رعاية أهالي الشهداء والجرحى لم تقوم حتى اللحظة باعتماد شهداء الحرب الأخيرة على غزة لدفع مستحقات شهرية لهم أسوة ببقية الشهداء وذلك رغم وعود مسئوليها بذلك.

وتعرض قطاع غزة في السابع من تموز / يوليو 2014 لحرب إسرائيلية كبيرة استمرت لمدة 51 يوما، وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، حيث استشهد جراء ذلك 2324 فلسطينيًا وأصيب الآلاف، وتم تدمير آلاف المنازل، والمنشآت الصناعية والمساجد والمدارس، وارتكاب مجازر مروعة. 

_____

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.