عريقات: حان الوقت لتحقيق دولي في الجرائم الإسرائيلية

دعا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، المدعية العامة للحكمة الجنائية "فاتو بنسودا"، إلى الشروع فورًا باتخاذ الإجراءات المناسبة لفتح تحقيق قضائي في الجرائم الإسرائيلية.

وشدد عريقات في بيان له اليوم الثلاثاء، على أن "الاستيطان الاستعماري الإسرائيلي في أرض دولة فلسطين المحتلة بما فيها الشطر الشرقي من القدس المحتلة، في مقدمة جرائم الاحتلال".

وقال رئيس اللجنة الوطنية العليا للمتابعة مع المحكمة الجنائية الدولية، إن التأخير في فتح التحقيق سيمنح إسرائيل المزيد من الحصانة والوقت لتمرير مخططاتها الاستيطانية، واستباحة أرض وشعب دولة فلسطين.

وجاء في بيانه "لقد حان الوقت للانتقال إلى المرحلة الثانية وفتح تحقيق بجرائم الاستيطان بعد مرر عامين على بدء الدراسة الأولية للملفات التي أودعتها فلسطين حول منظومة الاستيطان الاستعماري، والعمليات العسكرية على فلسطين والعدوان على قطاع غزة، وملف الأسرى".

وذكر المسؤول الفلسطيني، أن غياب المحاسبة الدولية لإسرائيل وتحدي السلطة القائمة بالاحتلال لقرارات الشرعية الدولية، سمح لها (إسرائيل) بـ "التمادي في سرقة الأرض، والخروقات".

وبيّن أن "المحكمة هي المكان الوحيد لمجرمي الحرب الإسرائيليين"، مشددًا على أنه "بات من الضروري استخدام جميع الوسائل الممكنة لمنع إسرائيل من تماديها ولجم خروقاتها الممنهجة للقانون الدولي".

ولفت إلى أنه منذ تبني قرار "2334" تسارعت وتيرة الاستيطان ومحاولات تمرير مشاريع قوانين مختلفة لشرعنته، ومخططات ضم المناطق، وهدم المنازل وغيرها من الانتهاكات.

وأفاد بأن "منظومة الاستيطان الاستعاري وبنيتها التحتية الشاملة غير قانونية وهي جرائم حرب حسب ميثاق روما".

وأوضح أن الاحتلال أعلن منذ مطلع العام الحالي عن بناء أكثر من 3200 وحدة استيطانية في أنحاء الضفة الغربية المحتلة؛ بما فيها القدس، وهدم حوالي 30 منزلًا.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.