طهران: لا علاقة للاتفاقية النووية بتجارب ايران الصاروخية

أكد وزير الخارجية الايراني، جواد ظريف، أن الاتفاقية النووية بين بلاده ودول 5+1، لا علاقة لها بالتجارب ايران الصاروخية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده اليوم الثلاثاء، مع نظيره الفرنسي جان مارك إيرولت، الذي يزور العاصمة طهران، للتحقيق في مسألة إجراء إيران تجارب صاروخية.

وأشار ظريف إلى "أن الاتفاقية النووية، لم تطبق كما ينبغي بسبب بعض العوائق السياسية للولايات المتحدة الأمريكية".

وأوضح أن قرار الأمم المتحدة رقم 2231 يتعلق بالصواريخ البالستية، وأن الصواريخ في إيران لم تُصمم بالشكل الذي تؤهلها لحمل رؤوس بالستية".

من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسي، أننا نحقق في مسألة إجراء إيران تجارب صاروخية، وأوضح أن من شأنها أن "تقوض الثقة في اتفاقية فيينا (الخاصة بالاتفاق النووي)، وأنه نقل ذلك للمسؤولين الإيرانيين. 

وأشار إيرولت إلى أن بلاده تبدي أهمية للاتفاق النووي بين إيران ودول 5+1، التي تعد فرنسا طرفاً فيها، واصفاً الاتفاقية حول برنامج إيران النووي بـ"التاريخية".

جدير بالذكر أنّ وزارة الدفاع الأمريكية أعلنت أنّ إيران أجرت يوم الأحد الماضي اختباراً على صاروخ بالستي متوسط المدى. 

ووجهت المندوبة الأمريكية الدائمة الجديدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، التي عيّنها الرئيس دونالد ترامب، دعوة إلى مجلس الأمن، لبحث ملف قيام إيران بتجربة صاروخية باليستية. 

وأصدر مجلس الأمن القرار رقم (2231)، بعد أيام من توقيع طهران الاتفاقية النووية مع 6 من الدول الكبرى، في 14 تموز/يوليو 2015، ويمنع الاتفاق إيران من تنفيذ تجارب للصواريخ البالستية لمدة 8 سنوات. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.