"يونيسيف" تناشد الاتحاد الأوروبي بحماية الأطفال المهاجرين عبر المتوسط

ناشدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، اليوم الجمعة، الاتحاد الأوروبي باتخاذ "إجراءات عاجلة" لحماية الأطفال المهاجرين عبر البحر المتوسط إلى أوروبا.

وقالت المنظمة في بيان لها على هامش قمة الاتحاد الأوروبي غير الرسمية المنعقدة في مالطا، إن الأطفال اللاجئين عبر ليبيا ومصر يواجهون الشهر الأشد فتكاً خلال فصل الشتاء الحالي.

واعتبرت يونيسيف أن المسار الرئيسي لمرور اللاجئين إلى أوروبا هو الانطلاق من ليبيا ومصر.

وأوضحت أن عدد الأطفال الذين لقوا مصرعهم خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة والذي بلغ 190 في ذلك المسار، دفع بالمنظمة إلى توجيه "نداء عاجل" لزعماء القمة المجتمعين في مالطا، بخصوص تأمين حياة هؤلاء الأطفال اللاجئين.

وأشارت يونيسيف إلى أنه في الفترة بين تشرين ثان/ نوفمبر من العام الماضي، وكانون ثان/ يناير الماضي لقي أكثر من ألف و354 لاجئا في الشرق الأوسط مصرعهم، بينهم ألف و191 انطلقوا من مصر وليبيا عبر المتوسط.

وأكدت أن نسبة اللاجئين الذين لقوا مصرعهم في الأشهر الثلاثة الماضية زادت 13 ضعفا عن نفس الأشهر قبل عام.

وشددت على ضرورة تحقيق أمن الأطفال اللاجئين من خلال منع استغلالهم وتهريبهم، وعدم إعادتهم جبرا إلى ليبيا دون خطة مناسبة.

كما طالبت المنظمة الاتحاد الأوروبي بتقديم الدعم لبرامج حماية الأطفال في ليبيا، وتوفير الإمدادات، وكذلك دعم منظمات إعادة دمج الأسر للحيلولة دون وقوع الأطفال بيد مهربي البشر.

ويسعى زعماء الاتحاد الأوروبي في القمة الأوروبية المنعقدة اليوم في مالطا، إلى إيجاد حل للهجرة غير الرسمية من ليبيا والتي بدأت تشكل عبئا على الاتحاد الأوروبي في السنوات الأخيرة.

ومنذ أن أطاحت ثورة شعبية بالعقيد معمر القذافي عام 2011، تشهد ليبيا انقساماً سياسياً، تزامن مع فوضى أمنية أدت إلى تزايد أعداد الأفارقة الذين يقصدون البلاد كمحطة ينطلقون منها إلى القارة العجوز عبر البحر المتوسط.
 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.