تصاعد الدعوات الإسرائيلية للإعلان عن "ضم الضفة" وإلغاء "حل الدولتين"

دعت نائب في البرلمان الإسرائيلي الـ "كنيست" رئيس حكومتها، بنيامين نتنياهو، إلى استغلال لقائه المزمع بعد يومين مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للإعلان عن ضم الضفة الغربية المحتلة إلى الدولة العبرية.

ونقلت القناة السابعة في التلفزيون العبري، عن النائب تسيبي هوتوفلي (من حزب الليكود) ما مفاده بأنها التقت نتنياهو الأربعاء الماضي، وأبلغته أن "قاعدته تطلب منه تطبيق السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية".

ورأت المسؤولة الإسرائيلية، أن ضم الضفة من الممكن أن يتم "بطريقة تدريجية"؛ بحيث تبدأ بفرض السيادة الإسرائيلية على "منطقة القدس الكبرى بالتزامن مع تطبيق قانون التسوية، وفي وقت لاحق يتم فرض السيادة على كل المنطقة بين البحر الأبيض ونهر الأردن"، وفق تقديرها.

وقالت "إن نصف مليون مستوطن في الضفة الغربية يطالبون بتطبيق السيادة الإسرائيلية، والخضوع للقانون الإسرائيلي بدلًا من الإدارة المدنية التابعة للجيش، وكأنهم تحت احتلال".

وكان العديد من الوزراء والمسؤولين الإسرائيليين، قد طالبوا نتنياهو بـ "حسن استغلال" لقاء ترامب  المعروف بتأييده لإسرائيل وسياساتها الاحتلالية، لإطلاق البناء الاستيطاني في الضفة وضمها إلى الدولة العبرية، ودفن "حل الدولتين".

من جانبه، أبدى نتنياهو في تصريحات له مساء أمس، تخوفه إزاء احتمال تسبّب الدعوات الإسرائيلية المتصاعدة خلال الآونة الأخيرة بمواجهة مع الإدارة الأمريكية الجديدة.

وقال نتنياهو خلال اجتماع المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية الـ "كابينيت"، الأحد، "مخطئ من يعتقد أن الإدارة الجديدة لن تضع محددات للبناء في المستوطنات".

وفي السياق ذاته، ذكرت الإذاعة العبرية العامة أن نتنياهو أعرب عن رفضه التراجع عن موقفه العلني بقبول "حل الدولتين" لوضع حد للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأطلع نتنياهو، المشاركين في اجتماع الـ "كابينيت" على تفاصيل أوّل مكالمة أجراها مع ترامب بعيد انتخابه نهاية 2016، والتي أكّد فيها الأخير عزمَه على تحقيق السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وفي وقت سابق اليوم، طالب الوزيران بالحكومة الإسرائيلية من حزب "البيت اليهودي" (يمين) نفتالي بينيت وأييليت شاكيد، نتنياهو بنقل رسالة واضحة خلال لقائه مع دونالد ترامب، منتصف الشهر الجاري، مفادها أن قيام دولة فلسطينية "غير وارد".

ومن المقرّر أن يعقد الاجتماع بين رئيس الوزراء والرئيس الأمريكي، يوم الأربعاء المقبل.

ويواجه نتنياهو، ضغوطًا داخل ائتلافه الحاكم، تطالبه باتخاذ مواقف أكثر "يمينية"، والتراجع عن تأييد مبدأ "حل الدولتين"، خلال اجتماعه المرتقب، مع ترامب.


ــــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.