عباس زكي: التخلي عن "حل الدولتين" سيقابله سحب الاعتراف بـ"اسرائيل"

اعتبر عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، عباس زكي، أن ما جاء في تقارير إعلامية حول تخلّي الإدارة الأمريكية عن مبدأ "حل الدولتين" سيكون "بداية مواجهة حقيقية" مع الاحتلال.

وشدد زكي في حديث لـ "قدس برس" اليوم الأربعاء، على أن الرد الفلسطيني على تخلي إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن "حل الدولتين" سيتمثل بتطبيق استراتيجية موضوعة سابقة، وتنّص على سحب منظمة التحرير لاعترافها بإسرائيل.

وأوضح أن هذه الاستراتيجية تضم أيضا؛ تقديم شكاوى أمام محكمة الجنايات ومحاكم دولية وإقليمية ضد قيادات إسرائيلية لارتكابها جرائم بحق الشعب الفلسطيني.

وقال القيادي في حركة "فتح"، "على الشارع الفلسطيني أن يبدأ ببرنامج لللمقاومة الشعبية؛ بإغلاق الطرق بالجماهير الواسعة أمام المستوطنين وجنود الاحتلال في شوارع الضفة الغربية".

وأضاف "واشنطن تمتلك تحالف استراتيجي مع إسرائيل، وهما وجهان لعملة واحدة؛ خاصة أن المستوطنين يقودون إسرائيل، وواشنطن يقودها ترامب ومشروعهم يتمثل بعدم وجود دولة فلسطينية، وتم الاتفاق بينهما في هذا الاتجاه".

وتابع "يجري مؤخرًا إحياء مشروع وحلم إسرائيلي قديم، بتقديم مقترحات للفلسطينيين على أساس أنهم سكان لا حقوق لهم بالمواطنة ودولتهم يمكن أن تكون بغزة".

واعتبر عباس زكي أن "لا قيمة لقرار مجلس الأمن حول الاستيطان، إذا لم يكن تحت البند السابع"، مؤكدًا ضرورة "إلحاح القيادة الفلسطينية بأن يتم ترجمه القرار إلى عقوبات واللجوء للمنظمات الدولية".

ودعا القيادي الفتحاوي، إلى إيجاد استراتيجية جديدة؛ تشمل ترتيب البيت الفلسطيني الجديد لمواجهة الأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية، ووضع الأسس والمهام للوقوف أمام المشروع الأمريكي الإسرائيلي الجديد.

ولفت إلى أن اجتماع اللجنة المركزية لحركة "فتح" مساء اليوم الأربعاء، سيناقش التطورات الأخيرة.

وأعلن مسؤول في الإدارة الأميركية، رفض الكشف عن اسمه، في تصريحات صحفية أن "واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين"، وذلك قبيل زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى البيت الأبيض اليوم الأربعاء.


ــــــــــــــ

من يوسف فقيه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.