محاولات اسرائيلية للاستيلاء على آبار المياه قرب "سلفيت" (تصريحات)

حذرت مصادر فلسطينية، من محاولات اسرائيلية للاستيلاء على آبار المياه في بلدة "دير استيا" قرب سلفيت (شمال القدس المحتلة).

وقال عضو المجلس القروي في "دير استيا" نظمي سلمان، إن محاولات المستوطنين مستمرة للاستيلاء على آبار المياه في البلدة، وعلى المناطق المحيطة بها، تؤطنة لوضع اليد عليها.

وأضاف سلمان خلال حديث مع "قدس برس"، أن من ضمن ما أقدم عليه المستوطنون، محاولتهم السيطرة على البئر الذي يقع في منطقة "المعاريض" جنوبي غرب البلدة، كما أقدموا على هدم بئر يستخدمه المزارع الفلسطيني عبد الجابر عقل، في ري أراضيه الزراعية.

وأشار إلى أن استهداف المستوطنين لم يقتصر على هذه الخطوات، بل قاموا بمد خط يفرغ المياه داخل أحد آبار البلدة، وإقامة أماكن لجلوس المستوطنين، في محاولة للاستيلاء على البئر والمناطق المحيطة فيها بشكل تدريجي، قبل أن يقوم الأهالي بتفكيك ما أقدم المستوطنون على وضعه بالمنطقة.

وبيّن سلمان، أن هناك آبار أخرى يعمل المستوطنين على السباحة داخلها، وتلويثها بالقاذورات، لحرمان المزارعين من الاستفادة منها، واستخدامها في الشرب وري المزروعات.

وشدد على أن مدينة سلفيت والبلدات المحيطة فيها، تتعرض لهجمة استيطانية كبيرة، حيث يوجد فيها 24 تجمع استيطاني، في مقابل 18 تجمع فلسطيني.

وتتحكم إسرائيل في مخزونات المياه بالأراضي الفلسطينية المحتلة، ويحصل نحو نصف مليون مستوطن في الضفة الغربية على كميات من المياه أكثر مما يحصل عليه ملايين الفلسطينيين، في انتهاك فاضح للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف وللمادة (55) من أنظمة لاهاي، التي تنص جميعها على أن الحق في المياه هو من الحقوق الاجتماعية الأساسية، وجزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان، بحسب ما يؤكد عليه المسؤولين الفلسطينيين.

ــــــــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.