منير شفيق يدعو الفرقاء السوريين والمصريين إلى الحوار والمصالحة بدل النزاع

قال بأن النموذج التونسي للانتقال السياسي غير قابل للاستنساخ

دعا أمين عام "الهيئة التأسيسية للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" الكاتب والمفكر الفلسطيني منير شفيق، الفرقاء السياسيين السوريين والمصريين إلى الإقدام على إجراء مصالحات سياسية بدل الاستمرار في التنازع.

وقلّل شفيق في حديث مع "قدس برس"، على هامش مشاركته في فعاليات "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" في مدينة اسطنبول التركية يومي 25 و26 شباط (فبراير) الجاري، من أهمية الرهان على مفاوضات جينيف لحل الأزمة في سورية.

وقال: "بالتأكيد ليس هنالك حل للأزمة السورية إلا عبر الحوار السياسي، لكنه ليس الحوار الذي يجري في جينيف، وإنما حوار يمكن أن ترعاه وتساعد على إنجاحه تركيا وإيران والسعودية".

على صعيد آخر دعا شفيق الفرقاء المصريين إلى إنجاز مصالحة حقيقية وفق ما هو موجود، وقال: "استمرار الصراع في مصر هو استنزاف للوقت والجهد ليس إلا، والطريق الأقصر لحسم الأمور، هو الحوار السياسي، ومصالحة حقيقية بين الإخوان والنظام السياسي الحاكم في مصر".

ورأى شفيق أن مطلب عودة الشرعية المنتخبة في مصر لم يعد مطلبا واقعيا.

وحول نموذج الانتقال الديمقراطي في تونس، وما إذا كان بالامكان أن يتخذ كنموذج للانتقال الديمقراطي في العالم العربي، قال شفيق: "أعتقد أن تجربة الانتقال السياسي في تونس حتى الآن ناجحة، وحركة النهضة الإسلامية فاعل أساسي فيها، لكن هو نموذج تونسي لا أعتقد أنه يمكن اتخاذها مثالا يمكن نسخه في بقية الدول العربية، فكل تجربة لها خصوصيتها"، على حد تعبيره.

وكانت الهيئة التأسيسية "للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج"،  قد أعلنت في ختام أعمال مؤتمرها الأول في مدينة اسطنبول أول أمس الأحد، عن توجهها لتشكيل هيكل تنظيمي على شكل هيئة عامة يرأسها المؤرخ الفلسطيني الدكتور سلمان أبو ستة مع ثلاثة نواب له وأمين سر، وأمانة عامة تضم أصحاب المبادرة ويرأسها الكاتب والمفكر الفلسطيني منير شفيق وينوبه المهندس هشام أبو محافظ.

وقد اختار سلمان أبو ستة 3 نواب له هم: رئيس مركز العودة في بريطانيا ماجد الزير، ورئيسة سيدات من أجل القدس الدكتورة نائلة الواعري، ورئيس حركة الشباب من أجل القدس سيف أبو كيشة، أما أمين السر فهو محمد الأنصاري.

ويعتبر "المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج"، وفق منظميه، محطة فلسطينية جامعة، يهدف إلى إطلاق حراك شعبي وطني يحقق تفعيل دور الشعب الفلسطيني في الخارج من أجل الدفاع عن قضية فلسطين، وحقوقه في تحرير أرضه والعودة إلى وطنه ودياره، وتطوير قدراته وآلياته لتلبية احتياجات الشعب ومعالجة همومه ومشكلاته في الخارج.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.