معطيات أممية: 8 آلاف عراقي فرّوا من غربي الموصل خلال عشرة أيام

أعلنت الأمم المتحدة، أن حوالي 8 آلاف شخص فرّوا من الجانب الغربي لمدينة الموصل (شمال العراق)، منذ إطلاق الجيش لعملية استعادة السيطرة على المنطقة من "تنظيم الدولة" قبل عشرة أيام.

وقال مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "أوتشا" في بيان صدر عنه، اليوم الثلاثاء، "هؤلاء الأشخاص الفارّين من غربي الموصل، عادة ما يكونون منهكين ويعانون من الجفاف".

وأشار إلى سوء الأوضاع الإنسانية التي يعيشها نحو 750 ألف مدني مقيمين غربي الموصل، بسبب انقطاع خطوط الإمداد عنهم.

وأضاف البيان استنادا إلى إفادات شهود عيان، أن المدنيين المتواجدين غربي الموصل "يعانون من نقص المواد الأساسية، كالغذاء، والماء، والغاز، والمحروقات، والمستلزمات الطبية، فضلًا عن ارتفاع أسعار السلع الغذائية، كالسكر والبطاطا".

هذا وتتوقع الأمم المتحدة والحكومة العراقية نزوح قرابة 250 ألف مدني خلال معارك استعادة الجانب الغربي للموصل.

وفي 19 شباط/ فبراير الجاري، انطلقت المرحلة الثانية من عملية "قادمون يا نينوى" العسكرية لاستعادة السيطرة على الجانب الغربي من الموصل، بعد إعلان حكومة حيدر العبادي تحرير الجانب الشرقي في الموصل في 17 تشرين أول/ أكتوبر 2016.

ومن الجدير بالذكر أن الجانب الغربي من الموصل أصغر من جانبها الشرقي من حيث المساحة (40 في المائة من إجمالي مساحة الموصل)، لكن كثافته السكانية أكثر؛ حيث تقدر الأمم المتحدة عدد قاطنيه بنحو 800 ألف نسمة.


ـــــــــــــــ

من ولاء عيد
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.