حملة عسكرية إسرائيلية تُسفر عن اعتقال 12 فلسطينياً بالضفة والقدس

شنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية وضواحي مدينة القدس، طالت 12 مواطناً بينهم أسرى محررون.

وأفاد تقرير الجيش الإسرائيلي أن قواته اعتقلت 12 فلسطينياً من المطلوبين لديه، والمتورّطين في أعمال وصفها بـ"الإرهابية والعنيفة ضد اليهود وقوات الأمن".

وأضاف البيان أن الجيش اعتقل ثمانية فلسطينيين من مدينة بيت لحم من بينهم نشطاء في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، كما اعتقل مواطنين من بلدة "بيتونيا" (غربي رام الله) وقرية "عين يبرود" (شمالي شرق رام الله)، وآخريْن من مدينة "دورا" (غرب الخليل)، وبلدة "أبو ديس" (شرق القدس).

وأفاد مراسلو "قدس برس" أن قوات الاحتلال اقتحمت عدّة مناطق بمدينة بيت لحم، شملت "الصف"، ومخيمي "عايدة” و"الدهيشة" للاجئين الفلسطينيين، و"المدبسة"، حيث اندلعت مواجهات بين الشبان والجنود الإسرائيليين، أعقبت اعتقال واحتجاز عدد من المواطنين الفلسطينيين في بعضها.

وأضافوا أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر إياد حبيب موسى محمد، بعد اقتحام منزله في المدينة، كما عُرف من بين مُعتقلي بيت لحم كل من؛ يوسف اللحام، عمر عزية، نزار النجار، وليد البستنجي.

وفي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب يزن ماهر شتا من بلدة بيتونيا، ولم يُعرف المعتقل الثاني من عين يبرود.

يُشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنيْن حسن ويحيى مرشود من إحدى الحواجز العسكرية الإسرائيلية قرب مدينة نابلس، الليلة الماضية، وهما من مخيم "بلاطة" للاجئين الفلسطينيين.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلية حملات اعتقال ودهم يومية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، بشكل يومي، كثّفت من وتيرتها منذ انطلاقة "انتفاضة القدس" مطلع تشرين أول/ أكتوبر 2015، في خطوة تهدف إلى التضييق على المواطنين، ومحاولة إخماد الانتفاضة.

_______

طاقم "قدس برس"
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.