اجتماع لدول الجوار اللليبي في الجزائر نهاية الشهر الجاري

أعلن وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، عبد القادر مساهل، أن الجزائر تستعد لاستضافة اجتماع لبلدان جوار ليبيا في نهاية شهر آذار (مارس) الجاري، من أجل بحث التسوية السياسية الشاملة للازمة الليبية وتحقيق المصالحة الوطنية والاستقرار في ليبيا.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، اليوم الخميس، عن مساهل تأكيده أن الأطراف المعنية بهذا الاجتماع تنتظر أن يعين الأمين العام الأممي، أنطونيو غوتيريش، خليفة مبعوثه إلى ليبيا، مارتن كوبلر، أو تثبيت هذا الأخير في منصبه.

وتؤكد الجزائر في كل مرة على أهمية توافق الليبيين من أجل إنقاذ بلادهم والتذكير بان هؤلاء وحدهم من يملكون الحل للازمة في ليبيا وقدرتهم على تحقيق ذلك، عبر الحوار الشامل.

وقد تعهدت الجزائر على أنها ستسمر في التشاور مع الليبيين وأنها ستواصل سعيها من أجل تقريب الأطراف الليبية، وكذا جهودها على الصعيد الإقليمي ولدى الشركاء الدوليين من أجل حل سياسي سريع ودائم للأزمة باعتبار ان استقرار هذا البلد الجار من استقرارها.

ويأتي الاعلان عن لقاء الجزائر بعد ما وقعت البلدان الثلاث (الجزائر وتونس ومصر) الاسبوع الماضي في اجتماع وزاري ثلاثي بتونس على وثيقة من ست نقاط لدعم التوصل إلى تسوية سياسية شاملة في ليبيا.

واستضافت تونس في 19 شباط (فبراير) الماضي اجتماعا وزاريا ضم كلا من وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي ونظيره المصري سامح شكري ووزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، عبد القادر مساهل، ضمن سلسلة من المشاورات بين دول جوار ليبيا، لتقريب وجهات النظر وحل الوضع في هذا البلد.

وليس من الواضح ما إذا كان اجتماع دول الجوار الليبي في الجزائر نهاية الشهر الجاري سيكون إضافة للقمة الرئاسية الثلاثية المنتظر أن تضم رؤساء الجزائر وتونس ومصر أم أن هذا الاجتماع سيكون بديلا عن هذه القمة.

وتضم مجموعة دول جوار ليبيا كل من مصر وليبيا والجزائر وتونس وتشاد والنيجر.

وجدد مساهل موقف الجزائر بعدم التدخل في شؤون الدول وسعيها "لدفع الليبيين إلى إجراء حوار مباشر يشارك فيه الجميع دون إقصاء باستثناء الجماعات المصنفة من قبل الأمم المتحدة على أنها إرهابية".

وذكر مساهل أن "الجزائر هي بلا شك الدولة الأولى التي نادت بالحل السياسي في ليبيا، فهي لا تملك مجلسا عسكريا في ليبيا ولم تدخل أية رصاصة منها إلى هذا البلد، ليس لدينا شركات ترعى مصالحنا الاقتصادية في ليبيا، كل ما نقوم به هو تقديم مساعدات إنسانية خاصة للسكان على الحدود بين البلدين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.