"فولكسفاغن" تُغرّم 4.3 مليار دولار لتلاعبها بنظام الانبعاثات

أقرت شركة "فولكسفاغن" بالذنب في ثلاث تهم في إطار اتفاق بقيمة 4.3 مليار دولار مع هيئات تنظيمية في الولايات المتحدة على خلفية التلاعب بنظام انبعاثات عوادم سياراتها.

واعترفت شركة صناعة السيارات الألمانية بالذنب في اتهامات بالتآمر للاحتيال، وعرقلة سير العدالة، ودخول بضائع ببيانات كاذبة، بحسب ما أوردته هيئة الإذاعة البريطانية على موقعها، اليوم السبت.

وقال المستشار العام لـ "فولكسفاغن"، مانفريد دوس، أمام محكمة في "ديترويت" إن الشركة كانت "مذنبة في كل التهم الثلاث".

وأضاف أن الشركة ارتكبت تلك الجرائم في كل من ألمانيا والولايات المتحدة.

واعترفت شركة صناعة السيارات العملاقة بتزويد مركباتها ببرمجيات غير قانونية سمحت لها بغش واجتياز اختبارات الانبعاثات خلال ست سنوات.

وبموجب اتفاق مع وزارة العدل، وافقت فولكسفاغن على القيام بإصلاحات كبرى والرضوخ للتدقيق من قبل مراقب مستقل لمدة ثلاث سنوات، وذلك بعد اعترافها بتثبيت البرنامج السري في 580 ألف سيارة في الولايات المتحدة.

وقد مكنت تلك الأجهزة سيارات فولكسفاغن التي تعمل بوقود الديزل من إصدار انبعاثات تزيد 40 مرة عن معدل التلوث المسموح به قانونا.

وفي أيلول/سبتمبر 2015، أقرت الشركة بالتلاعب في نتائج اختبارات عوادم محركات الديزل التي تنتجها، وهو ما أدى إلى حملة واسعة النطاق لاسترجاع السيارات ورفع قضايا تعويضات ضدها. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.