الـ "شاباك" يدّعي اعتقال خلية لـ"حماس" خططت لعمليات فدائية

أعلن جهاز الأمن الإسرائيلي العام "الشاباك"، اليوم الأحد، عن اعتقاله خلية تابعة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" بتهمة التخطيط لتنفيذ عمليات فدائية ضد الاحتلال في الضفة الغربية.
وأفادت الإذاعة العبرية، أن القوات الإسرائيلية وبالتعاون مع "الشاباك" تمكنت من اعتقال مجموعة من الفلسطينيين خلال الأسابيع الأخيرة الماضية، كانوا ينوون القيام بعمليات "إرهابية" في مستوطنتيْ "هار آدار" و"معاليه حميشا" المقامتين على أراضي الفلسطينيين شمالي غرب القدس.
وأضافت أن القوات الإسرائيلية اعتقلت فلسطينيين من قرية بدو (شمالي غرب القدس)، تشتبه بضلوعهم في زرع عبوات ناسفة في المستوطنتين، وإلقاء زجاجات حارقة اتجاه عناصر في الجيش الإسرائيلي.
كما يُشتبه بالمعتقلين تنفيذهم لعمليات إطلاق نار قبل نحو عامين باتجاه مستوطنة "هار أدار".

وزعم "الشاباك" أن الفلسطينيين اعترفوا بما نُسب إليهم أثناء التحقيقات، كما اعترفوا بمحاولتهم تنفيذ عملية إطلاق نار أخرى.
وكشفت تحقيقات "الشاباك" عن نية شابين من قرية "جماعين" جنوبي مدينة نابلس (محمد عازي 20 عاماً)، ومدينة الخليل (نور الدين جيت 22 عاماً) القيام بعمليات إطلاق نار وزرع عبوات ناسفة، وهما نشطاء في الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت.

وزعمت القناة أن الاثنين خططا لنشر مسامير في الطرق، لإجبار المركبات على التوقف لتسهيل مهاجمتها، كما قاما بإجراء تجارب على تصنيع عبوات ناسفة.

وبحسب معطيات نشرها الخميس الفائت ما يسمى منسق أنشطة الحكومة في الأراضي الفلسطينية والمسؤول عن الشؤون المدنية الفلسطينية، فقد قتل منذ أكتوبر/تشرين اول من عام 2015، 42 إسرائيليا في هجمات طعن ودهس وإطلاق نار.

وقُتل في الفترة نفسها 250 فلسطينيا ومواطنا أردنيا ومهاجر سوداني، معظمهم خلال تنفيذهم لهجمات، كما تقول المصادر الإسرائيلية، وآخرون في مواجهات مع القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية وعلى الحدود مع غزة، وكذلك في غارات إسرائيلية في قطاع غزة جاءت ردا على هجمات.

ــــــــــــــ

من سليم تاية

تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.