"هآرتس": السلطة الفلسطينية غير معنية بمفاوضات مرحلية مع إسرائيل

نقلت عن مسؤول فلسطيني بأن رام الله تنتظر عرض واشنطن لمخطط أو صفقة شاملة للمفاوضات

أفادت صحيفة "هآرتس" العبرية، نقلًا عن مسؤولين في السلطة الفلسطينية، بأن قيادة السلطة غير معنية بالدخول في مفاوضات مرحلية مع الجانب الإسرائيلي.

وقالت الصحيفة العبرية، إن السلطة ستوضح للمبعوث الأمريكي "جيسون غرينبلات"، خلال زيارته اليوم الثلاثاء لرام الله، أنها معنية بأن تعرض واشنطن مخطط أو صفقة شاملة للاتفاق بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وصرّح المسؤول الفلسطيني لـ "هآرتس"، بأنه تم طرح موقف رام الله تم طرح هذا الموقف خلال المحادثات التي جرت مع ممثلي الإدارة الأمريكية، وخلال الاتصالات التي جرت تمهيدًا للقاء مرتقب بين ترامب ومحمود عباس في البيت الأبيض.

وأوضح المسؤول (لم تذكر الصحيفة العبرية هويته)، أن إحدى النقاط التي تناقشها رام الله حاليًا؛ بداية المفاوضات مع تل أبيب، في حال قاد الرئيس ترامب لخطوة كهذه.

وبيّن أنه "ليس من الواضح للفلسطينيين ما الذي سيقترحه الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، وما هي الصيغة التي سيعرضها".

وأضافت المصادر الفلسطينية الرفيعة، وفقًا لـ "هآرتس"، "لا زلنا في مرحلة جس النبض والاتصالات، لكننا معنيين بأن تدفع الإدارة الأمريكية صفقة شاملة".

وتابعت: "لقد أوضحنا موقفنا؛ وهو أنه إذا قادت صفقة كهذه، خلال فترة زمنية محددة، إلى اتفاق دائم يضمن دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل على حدود 67 وإنهاء الاحتلال، فنحن على استعداد لمناقشة سبل تحقيق هذا الهدف".

وكان رئيس السلطة، محمود عباس، قد صرح في أكثر من مرة بأن استئناف المحادثات يجب أن يقوم على الأسس التي اتفق عليها مع وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري، بعد جولة المفاوضات الأخيرة.

وجدد تأكيده على تجميد البناء في المستوطنات وإطلاق سراح الدفعة الرابعة من اتفاق الإفراج عن قدامى الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

ورأى مصدر أمني فلسطيني، وفقًا لصحيفة "هآرتس"، أن إطلاق سراح الأسرى "يعتبر مسالة مبدئية"، مضيفًا أن هناك قضايا أخرى يجب حلها، كمسالة الاعتقالات اليومية التي تنفذها إسرائيل وتصريحاتها بشأن البناء المكثف في المستوطنات.

وذكر عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، محمود اشتية، أن التقدم في العملية السياسية يرتبط باستعداد إسرائيل لإنهاء الاحتلال وحل الدولتين، مؤكدًا: "لا يمكن إجراء مفاوضات حول حل الدولتين، بينما يتواصل البناء في المستوطنات وتتواصل الاعتقالات في الضفة".

وبدأ المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي، جيسون غرينبلات، أمس الإثنين، زيارة للأراضي الفلسطينية المحتلة التقى خلالها برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وسيلتقي اليوم الثلاثاء رئيس السلطة محمود عباس.

وأفادت القناة السابعة في التلفزيون العبري، بأن غرينبلات سيجري خلال زيارته سلسلة مشاورات لفحص مواقف الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني إزاء استئناف عملية المفاوضات السياسية.

وأشارت إلى أن المبعوث الأمريكي التقى أمس بنتنياهو ورئيس الدولة العبرية، رؤوفين ريفلين، لبحث ملف عملية السلام والواقع السياسي في المنطقة، بالإضافة إلى مسألتي الاستيطان ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وبعد سلسلة الاجتماعات مع مسؤولي الحكومة الإسرائيلية، سيتوجه غرينبلات اليوم الثلاثاء، إلى رام الله؛ حيث سيلتقي رئيس السلطة الفلسطينية لمناقشة مسألة فرص انطلاق عملية السلام.

ــــــــــــــ

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.