مستوطنون يهود يقيمون منشأة زراعية على أرضٍ فلسطينية قرب رام الله

بزعم أنها أراضي دولة

أفادت مصادر محلية فلسطينية، بأن مستوطنين يهود أقاموا منشأة زراعية "بركس"، على أراضٍ فلسطينية في قرية "المغير" شمالي شرق مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة).

وذكر رئيس مجلس قروي المغير، فرج النعسان، أن المستوطنين كانوا قد استولوا على أرض فلسطينية بالقوة وأقاموا اليوم الثلاثاء عليها بركسًا زراعيًا بمساحة 150 مترًا مربعًا.

وقال النعسان في حديث لـ "قدس برس" اليوم، إن المنشأة الاستيطانية الجديدة عبارة عن حضيرة للأغنام وأقيمت على أراضٍ زراعية فلسطينية تتبع لقرية المغير.

وأشار إلى أن الاحتلال وضع علامات تُشير إلى مصادرة مساحة من الأراضي الفلسطينية في القرية (المغير)، تُقدر بـ 4 دونمات (الدونم يُعادل 1000 متر).

وأوضح المسؤول الفلسطيني أن أصحاب الأراضي توجهوا رفقة الارتباط الإسرائيلي للمنطقة التي وقع فيها الاعتداء على الأراضي الفلسطينية، لافتًا إلى أن المستوطنين زعموا بأن الأرض التي أقاموا عليها منسأتهم "أراضي دولة".

وحذر من مخطط استيطاني للاستيلاء على تلك المنطقة، "التي يمتلك أصحابها أوراقًا رسمية (طابو) بملكيتهم لها، لكن التخوفات بعد إقامة المستوطنين لبؤرتهم، أنها ستكون مقدمة للسيطرة على مئات الدونمات من أراضي قرى المغير وكفر مالك وأبو فلاح".

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.