مصر .. اتساع الفجوة الغذائية بتراجع محصول القمح والسلع الأساسية

أظهر تقرير رسمي، اتساع الفجوة الغذائية في مصر بتراجع محصول القمح والسلع الأساسية، رغم انخفاض معدلات استهلاك المواطن المصري، خلال 9 سنوات الماضية.

جاء ذلك في تقرير صادر، اليوم الأربعاء، عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، حول اقتصاديات الأمن الغذائي في مصر خلال الفترة 2006 - 2015.

وأظهر التقرير اتساع فجوة ازدياد العجز في محصول القمح لدي مصر بنسبة 55.7 في المائة ليصل إلى 10 ملايين طن في الوقت الراهن، بدلا من 6.4 مليون طن.

وبيّن أن نسبة الاكتفاء الذاتي من القمح في مصر (والتي تعتبر الإنتاج المحلي نسبة من الإمدادات المتاحة) انخفضت من 56.4 في المائة إلى 49.1 في المائة خلال تلك الفترة.

وأشار التقرير إلى أن هذا العجز جاء بالرغم من انخفاض متوسط ​​استهلاك القمح للفرد الواحد بنسبة 10 في المائة ليصل إلى 173 كغم سنويًا، بدلا من 192.4 كغم سنويًا، ما يعني أن العجز كان سيزيد لو استمر معدل استهلاك المواطن المصري للقمح كما هو دون نقصان.

وكان المزارعون المصريون هددوا في كانون ثاني/يناير الماضي بالتوقف عن زراعة القمح بعد إلغاء الدعم الحكومي بدءا من الموسم المقبل، بعدما أعلن وزير الزراعة، أن مجلس الوزراء، قرر شراء القمح المحلى من المزارعين بالسعر العالمي الذي يقل عن السعر المدعوم الأعلى الذي كانت تشتريه منه سابقا.

وقبل تعويم الجنية وارتفاع أسعار الدولار، كانت الحكومة المصرية تشتري القمح المحلي من المزارعين بسعر أعلى من مستويات الأسعار العالمية آنذاك، كما كانت تقدم دعما يبلغ 1300 جنيه لكل فدان، بهدف تشجيع المنتج المالي، قبل أن تقرر التخلي عن هذا الدعم.

وانتقد نقيب الفلاحين محمد برغش، في تصريحات صحفية، اعلان الحكومة شراء القمح المصري من الفلاحين بالأسعار عالمية، مؤكدا أن الأقماح المستوردة تدعمها حكوماتها بينما يعاني الفلاح المصري من ارتفاع اسعار الاسمدة وكل شيء.

ومصر هي أكبر مستورد للقمح في العالم، وتستهلك سنوياً 18 - 19 مليون طن قمح، وفقاً لوزارة التموين المصرية.


عجز في السلع الأساسية

وبالنسبة للسلع الأساسية الأخرى، انخفض أيضا فائض محصول الأرز بنسبة 85.6 في المائة خلال تلك الفترة ليصل إلى 141 ألف طن بدلا من 976 ألف طن.

ويأتي ذلك على الرغم من الزيادة في متوسط نصيب الفرد بنسبة 18 في المائة إلى 57 كغم من 48.3 كغم.

كما انخفض متوسط نصيب الفرد من السكر بنسبة 37.9 في المائة ليصل إلى 53 كجم من 85 كجم.


عجز في اللحوم والدواجن

كما زادت نسبة العجز في اللحوم الحمراء في مصر من 298 ألف طن إلى 720 ألف طن بنسبة 141.6 في المائة، وانخفض معها نسبة الاكتفاء الذاتي من اللحوم من 74.6 في المائة إلى 57.5 في المائة رغم زيادة متوسط نصيب الفرد من 16.4 كغم سنويا إلى 19.1 في المائة بنسبة 17.2 في المائة .

وزادت نسبة العجز من اللحوم البيضاء (الدواجن والطيور) من 10 آلاف طن إلى 98 ألف طن وانخفضت نسبة الاكتفاء الذاتي منها من 98.7 في المائة إلى 92.9 في المائة مع زيادة متوسط الفرد من 11.1 كغم في السنة إلى 15.4 كم/سنة، بنسبة 38.7 في المائة .

وبالمقابل انخفضت نسبة العجز في الفول البلدي والأسماك فقط.


59 عالميًا في مؤشر الجوع العالمي

وأشار التقرير إلى أن مصر احتلت المرتبة 59 عالميًا من بين 118 دولة في مؤشر الجوع العالمي عام 2016، وهو المؤشر الذي كلما كانت فيه الدولة أعلى رتبة كانت أكثر عرضة للمجاعة.

وأشار أيضا إلى أن مصر احتلت المرتبة 57 عالميًا من بين 113 دولة في مؤشر الأمن الغذائي العالمي لعام 2016 الذي تصدره وحدة الاستخبارات في مجلة الإيكونوميست.

_____

من محمد جمال عرفة
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.