منظمة حقوقية: أكثر من نصف مليون عراقي في الموصل معرضون للموت

قالت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا": "إن مدينة الموصل تحترق على وقع القصف العشوائي التي تنفذه القوات العراقية والميليشيات التابعة لها مما أدى إلى مقتل مئات المدينين وتدمير المنازل والمرافق المختلفة".

وأضافت المنظمة، في تقرير لها اليوم الاثنين: "إن الحكومة العراقية منذ بدء العمليات العسكرية دأبت على الإنكار التام لاستهدافها المدنيين، وأنها تقوم فقط بعمليات لطرد مليشيا داعش من المدينة، الأمر الذي ينفيه السكان المدنيين والتقارير المختلفة التي تؤكد أن مدينة الموصل تعيش أسوأ كارثة من حيث القتل والتهجير والتدمير".

وبينت المنظمة، التي تتخذ من العاصمة البريطانية مقرا لها، "أن الأمر الملح هو إنقاذ أكثر من نصف مليون عراقي وجدوا أنفسهم في مناطق اشتباك خطيرة، فمن جهة  تقوم ميليشيا داعش باستخدامهم دروعا بشرية ومن جهة أخرى تقوم القوات الحكومية وطائرات التحالف بقصف أماكن السكن والأحياء مما خلف قتلى وجرحى في صفوف المدنيين".

ودعت المنظمة القوى المتصارعة إلى ضرورة تحييد المدنيين وفتح مررات آمنه لتمكين المدنيين من الخروج من أماكن الإشتباك ما أمكن، وهذا يستدعي من القوات العراقية وقوات التحالف وضع خطط دقيقة لإدارة العمليات والتوقف التام عن قصف المناطق التي يسكنها المدنيين"، وفق بيان المنظمة.

يذكر أن القوات العراقية وبمساندة التحالف الدولي كانت قد، أطلقت في 17 من تشرين أول (أكتوبر) الماضي، عملية عسكرية لتحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم "داعش"، وبعد نحو ثلاثة أشهر من القتال تمكنت من استعادة الجانب الشرقي للمدينة.

فيما بدأت القوات العراقية في الـ19 من الشهر الماضي عمليات اقتحام الجانب الغربي لمدينة الموصل (المعقل الرئيسي لتنظيم "داعش") وتمكنت من العديد من الأحياء والقرى والمواقع والأهداف الإستراتيجية داخل المدينة إضافة إلى مطار المدينة وقاعدة عسكرية قريبة وقرى ومناطق في الأطراف.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.