"أف بي آي" يؤكد وجود تحقيقات حول تدخل روسيا بالانتخابات الأمريكية

أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي آي"، اليوم الاثنين، وجود تحقيقات حول محاولات تدخل روسية في حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت عام 2016.

ونقلت شبكة "سي أن أن" الإخبارية عن مدير الـ"أف بي آي"، جيمس كومي، قوله إنه هناك احتمال حصول تنسيق بين أعضاء في فريق دونالد ترامب والحكومة الروسية.

وأضاف كومي خلال جلسة استماع أمام لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي "لقد تلقيت إذنا من وزارة العدل للتاكيد بأن (أف بي آي) وفي إطار مهمتنا لمكافحة التجسس، يحقق في محاولات الحكومة الروسية التدخل في الانتخابات الرئاسية في 2016".

وأردف قائلاً: "هذا يشمل تحقيقات حول طبيعة أي علاقة بين أفراد مرتبطين بفريق حملة ترامب والحكومة الروسية، ولتحديد ما إذا كان ثمة تنسيق بين الحملة والجهود الروسية".

وذكرت وسائل إعلام أمريكية منذ أشهر وجود هذه التحقيقات، إلا أن "أف بي آي" لم يؤكد أو ينفي مثل هذه المعلومات.

وقال كومي إنه "نظرا إلى المصلحة العامة في إطار هذه القضية، فمن الضروري تأكيدها علنا".

وتابع: "لا يمكنني أن أكشف المزيد من المعلومات لما نقوم به ولا الأفراد الذين نراقب تصرفاتهم (..) لا يمكننا ان نقوم بعملنا جيدا إذا بدأنا التحدث عنه أثناء قيامنا به".

وعن اتهامات ترامب للرئيس السابق باراك أوباما بالتنصت الهاتفي على مقره الانتخابي في نيويورك، (برج ترامب)، قال كومي إن مكتب التحقيقات الفدرالي ووزارة العدل لا يملكان أي أدلة تدعم ما جاء به الرئيس ترامب.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وصف في تغريدة له، أمس الاثنين، المزاعم بوجود تعاون بين حملته وروسيا بـ"الأخبار المزيفة"، وقال إن الجميع يعلم هذا.

وأضاف أن "الديموقراطيين اخترعوا هذه القصة للتغطية على سوء إدارتهم لحملتهم الانتخابية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.