مشاريع سرّية إسرائيلية لربط مستوطنة "معاليه أدوميم" بالقدس

على الرغم من تأجيل مصادقة الـ "كنيست" على مخطط ضم مستوطنة "معاليه أدوميم" إلى مدينة القدس المحتلة، واعتبارها جزءا منها، إلا أن إجراءات عملية على الأرض شرعت بها السلطات الإسرائيلية خلال الأسابيع الأخيرة، بغية خلق تواصل فعلي بين المستوطنة والمدينة المحتلة.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية في عددها الصادر اليوم الأربعاء، إن الأسابيع الأخيرة شهدت الدفع بمشاريع إسرائيلية من شأنها المساعدة على البناء المستقبلي في منطقة E1، التي يتأخر البناء فيها منذ أكثر من عقد زمني لأسباب سياسية.

وأشارت إلى أن تخوفات الحكومة الإسرائيلية من ردود أفعال المجتمع الدولي على ضم "معاليه أدوميم" للقدس، لهذا فقد لجأت إلى هذه المشاريع التي تأمل بأن تحقق التواصل بين المستوطنة والقدس المحتلة، لـ "يمر الأمر بهدوء دبلوماسي".

وبينت الصحيفة، أن جرافات إسرائيلية بدأت مؤخرا بأعمال بناء مفرق "هزيتيم" على شارع "رقم 1"، الذي يربط بين القدس و"معاليه أدوميم".

ولفتت إلى أن المفترق الاستيطاني يهدف لحرف حركة المرور الفلسطينية عن المسار القائم حاليًا في المنطقة الفاصلة بين القدس والمستوطنة، بموجب مشروع صودق عليه في أيلول/ سبتمبر 2013.

ويسعى مشروع ضم "معاليه أدوميم" إلى فرض القانون الإسرائيلي على المستوطنة المقامة على أراضٍ فلسطينية شرقي القدس، وكنتيجة لذلك؛ فسيسري هذا القانون أيضا على منطقة "E1" التي تم ضمها في السابق لمنطقة نفوذ المستوطنة.

ويشار إلى أن منطقة "E1" تضم 12 كيلومترًا مربعًا، وتمتد شمال مستوطنة "معاليه أدوميم" وغربها، وتم تعليق مشاريع البناء فيها منذ عام 2005 لأسباب سياسية تتعلق بالانتقادات الدولية التي قد يخلّفها هذا الأمر.

ومن شأن البناء الاستيطاني في هذه المنطقة أن يفصل شمال الضفة الغربية عن جنوبها، ما يجعل من حلم إقامة دولة فلسطينية متواصلة الأطراف أمرا مستحيلا.

من جانبه، يقول مدير دائرة الخرائط ونظم المعلومات في "جمعية الدراسات العربية" خليل التفكجي، إن مشروع ضم "معاليه أدوميم" قديم وضمن "مخطط القدس 2050"، الذي يقضي بإقامة أكبر مطار في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأوضح التفكجي في تصريح سابق لـ "قدس برس"، أن أهدافًا استراتيجية إسرائيلية، تقف وراء مشروع ضم "معاليه أدوميم"، ومن بينها "إنهاء فكرة القدس عاصمة لدولة فلسطينية، وفصل شمال الضفة الغربية عن جنوبها حيث سيصبح الدخول والخروج بإذن اسرائيلي أو تصبح الطريق التي سيسلكها الفلسطينيون من وإلى شمال الضفة، عبر الأغوار".


ــــــــــــــ

من يوسف فقيه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.