"هيومن رايتس ووتش": "داعش" دفن المئات في مقابر جماعية بالعراق

قال تقرير حقوقي اليوم الاربعاء: "إن تنظيم الدولة الإسلامية (المعروف أيضا بـ داعش) أعدم مئات المحتجزين ودفن جثثهم في موقع قريب من الموصل.

وذكرت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير لها، أن عدة شهود عيان اخبروها أن جثث القتلى، منهم أفراد من قوات الأمن العراقية، رميت في حفرة طبيعية في موقع يُعرف باسم الخفسة، 8 كيلومترات جنوب غرب الموصل. 

وقال سكان محليون إن داعش زرع قبل انسحابه من المنطقة في منتصف شباط/فبراير ألغاما أرضية بدائية (توصف أحيانا بالعبوات الناسفة أو الشراك الخداعية). 

وقالت لما فقيه، نائبة مديرة الشرق الأوسط في "هيومن رايتس ووتش": "هذه المقبرة الجماعية هي رمز لإجرام داعش وسلوكه المنحط، إنها جريمة هائلة. وضع ألغام أرضية في مقبرة جماعية هو محاولة واضحة من داعش لإلحاق أكبر ضرر ممكن بالعراقيين".

واكدت هيومن رايتس ووتش إنه يتعين على السلطات العراقية إعطاء الأولوية لتحديد وتسييج الموقع لحماية المقبرة الجماعية والسكان المحليين حتى تُزال الألغام من الموقع. 

وسيطرت القوات العراقية على الموقع منتصف شباط (فبراير) الماضي. وزارت "هيومن رايتس ووتش" الموقع في 7 آذار (مارس) الجاري، لكنها لم تتفقد الحفرة عن قرب بسبب الألغام الأرضية. 

وقتلت عبوة ناسفة يدوية الصنع تُركت في المكان صحفيا و3 عناصر أمن عراقيين على الأقل في 25  شباط (فبراير) الماضي.

وفي 11 آذار (مارس) الجاري، أعلنت قوات الأمن العراقية عثورها على مقبرة جماعية أخرى على مسافة 2 كيلومتر تقريبا من سجن بادوش تضم بين 500 و600 رجل، رغم أنه من غير الواضح كيف تم تحديد الأرقام. 

في 13 آذار (مارس) الجاري، تحدثت "هيومن رايتس ووتش" إلى قائد عسكري عراقي زار الموقع قبل 4 أيام وشهد استخراج القوات العراقية الجثث هناك. 

في 15 آذار (مارس) الجاري، أخبر لواء في الفرقة التاسعة في الجيش العراقي "هيومن رايتس ووتش" عن قيام خبراء طبيين من بغداد باستخراج حوالي 400 جثة من الموقع تحت إشراف الفرقة.

أوسمة الخبر العراق امن قتال مقابر

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.