الاحتلال يعتقل فلسطينيًا بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن جنوب نابلس

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الإثنين، شابًا فلسطينيًا بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن على حاجز "حوارة" العسكري جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وذكر موقع "0404" العبري، أن قوة عسكرية إسرائيلية أوقفت شابًا فلسطينيًا بعد الاشتباه به، عند اقترابه من محطة للركاب قرب حاجز "حوارة".

وزعم الموقع المقرب من جيش الاحتلال، العثور على سكين كانت بحوزة الشاب المعتقل، لافتًا النظر إلى أن الحادثة لم تُسفر عن وقوع إصابات في صفوف الإسرائيليين.

وأشار إلى أنه تم نقل المعتقل (22 عامًا)، وهو من مدينة نابلس (لم يذكر هويته)، إلى الجهات الأمنية المختصة لاستكمال التحقيق معه.

وقال شهود عيان لـ"قدس برس"، إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال هرعت إلى مكان الحدث (قرب حاجز حوارة)، وأعاقت حركة المواطنين الفلسطينيين عبر الحاجز.

وتنصب قوات الاحتلال العشرات من الحواجز العسكرية؛ الثابتة والمفاجئة، بين مدن وبلدات الضفة الغربية المحتلة، وتُخضع فيها المواطنين للتفتيش بشكل دقيق، فيما لا يتردد جنود الاحتلال بإطلاق النار أو اعتقال أي فتاة أو شاب فلسطيني "يثير" شكوكهم.

ــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.