القدس.. 176 مستوطنا يقتحمون باحات المسجد الاقصى

"حماس" تدعوا إلى تصعيد المقاومة رفضًا لاقتحامات الأقصى

اقتحم صباح اليوم الثلاثاء، 176 مستوطنًا يهوديًا باحات المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة، من "باب المغاربة" الخاضع لسيطرة شرطة الاحتلال الكاملة منذ احتلال المدينة 1967.

وذكرت مصادر مقدسية، لـ "قدس برس"، أن شرطة الاحتلال أمّنت الحماية لـ 92 مستوطنًا و84 طالبًا يهوديًا؛ خلال اقتحامهم للأقصى بفترة "الاقتحامات الصباحية".

وأفاد مراسل "قدس برس"، وفق لذات المصادر، بأن شرطة الاحتلال اعتدت على ثلاثة من "حرّاس الأقصى" بالضرب المبرح قرب "باب الرحمة" (أحد أبواب الأقصى)، واعتقلوا الحارس عماد عابدين بعد الاعتداء عليه، وسط توتر شديد وتضييق على المصلين وتفتيش بطاقاتهم الشخصية.

يذكر أن اقتحامات المسجد الأقصى تتم بشكل يومي من "باب المغاربة" ما عدا يومي الجمعة والسبت، خلال جولتين صباحية (لمدة ثلاث ساعات ونصف)، ومسائية (تبدأ ما بعد صلاة الظهر ولمدة ساعة).

بدوره، شدد الناطق باسم حركة "حماس"، حسام بدران، على أن تكثيف هجمات الاحتلال على المسجد الأقصى "سيواجه بالتصعيد من قبل المقاومة".

وقال بدران في تصريح صحفي له اليوم، إن المقاومين في الضفة الغربية المحتلة "لن يتركوا الأقصى وحيدًا يواجه الإجرام الصهيوني".

ونوّه إلى خطورة إقدام قوات الاحتلال يوم أمس على شنّ حملة اعتقالات في صفوف حراس المسجد الأقصى، في ظل تنامي "الدعوات الصهيونية" إلى الاقتحامات المتكررة.

ولفت النظر إلى أن "حملة الاعتقالات تلك تزامنت مع قرار رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بالسماح لأعضاء الكنيست الصهيوني باستئناف اقتحام الأقصى، والذي كان قد أوقفه منذ اندلاع انتفاضة القدس".

وحذّر القيادي في "حماس" من خطورة الدعوات التي تروج لها منظمة "نساء من أجل الهيكل" الصهيونية، الرامية لاقتحام وتدنيس المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم.

وأثنى على الدعوات الشبابية التي تطالب شبان مدينة القدس والداخل المحتل وعشاق الأقصى، بالتطوع في حراسة المسجد عقب استهداف حراسه، داعيًا إلى ضرورة تفعيل الدعوات الشعبية بالرباط في الأقصى.

من جانبه، استنكر وكيل وزارة العدل في غزة، عمر البرش/ قرار رئيس وزراء الاحتلال إعادة النظر في سياسة حظر اقتحامات أعضاء برلمان الاحتلال الـ "كنيست"، للمسجد الأقصى، بعد شهر رمضان القادم.

وأضاف، في تصريحات صحفية له اليوم، بأن هذا القرار يأتي استكمالًا لدعوات اليهود المتطرفين باقتحامات الأقصى، والتي تنظمها سلطات الإحتلال وأجهزتها المختلفة، والدعوات التي تطلقها الجمعيات اليهودية المتطرفة لإقتحامات جماعية حاشدة.

وتشهد الأراضي الفلسطينية، منذ أكتوبر/ تشرين أول 2015، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، اندلعت بسبب إصرار المستوطنين اليهود على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة أمنية إسرائيلية.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.