الفلسطينيون يحييون الذكرى الـ 41 ليوم الأرض (إطار)

يحيي الفلسطينيون اليوم الخميس (30 آذار/ مارس)، الذكرى الـ 41 لـ "يوم الأرض"، وهو يوم إضراب شامل للجماهير الفلسطينية في داخل الأراضي المحتلة عام 1948، انطلق احتجاجاً على مصادرة الاحتلال الإسرائيلي لأراضيهم بهدف تهويد منطقة الجليل (شمال فلسطين المحتلة).

وتعود أحداث هذا اليوم لشهر آذار من عام 1976 بعد أن قامت السّلطات الإسرائيلية بمصادرة واحدًا وعشرين ألف دونم من الأراضي الفلسطينية ذات الملكيّة الخاصّة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذات أغلبيّة سكانيّة فلسطينيّة مطلقة، لا سيما في بلدات "دير حنا" و"عرابة" و"سخنين"، والتي أصبح يطلق عليها "مثلث يوم الأرض".

وخصصت سلطات الاحتلال هذه المناطق لضمها للمستوطنات، في سياق مخطط تهويد الجليل، علمًا أن الاحتلال صادر خلال الأعوام ما بين (1948- 1972) أكثر من مليون دونم من أراض القرى العربية في الجليل والمثلث، إضافة إلى ملايين الدونمات الأخرى.

وعلى إثر هذا المخطط الاستيطاني قررت "لجنة الدفاع عن الأراضي" عقد اجتماع لها في الناصرة في شهر مارس/ آذار 1976، بالاشتراك مع اللجنة القطرية لرؤساء المجالس العربية، وتم إعلان الإضراب العام الشامل في 30 من ذات الشهر، احتجاجًا على سياسية المصادرة.

وكان الرد الإسرائيلي "عسكري دموي"، تخلله اجتياح قوات الاحتلال ليلة التاريخ المحدد، مدعومة بالدبابات والآليات، القرى الفلسطينية والبلدات العربية، وأخذت بإطلاق النار عشوائيًا ما أدى لارتقاء "خير ياسين" شهيدًا، وهو من قرية عرابة.

وبعد انتشار الخبر صبيحة اليوم التالي 30 آذار/ مارس، انطلقت الجماهير في تظاهرات عارمة،  وارتقى منها خمسة شهداء آخرين وعشرات الجرحى.

واعتاد الفلسطينيون على إحياء هذه الذكرى منذ 41 عامًا، بسلسلة من الفعاليات والأنشطة خاصة في المناطق المصادرة أو المهددة بالمصادرة (..) يتخللها زراعة أشجار واستصلاح أراضٍ، ناهيك عن الفعاليات المختلفة داخل المدن والبلدات والمخيمات الفلسطينية في الداخل الفلسطيني المحتل وفي الشتات.

وأظهرت معطيات فلسطينية رسمية أن الاحتلال يستغل ما يُقارب الـ 85 في المائة من مساحة فلسطين التاريخية (27 ألف كيلومتر مربع)، مشيرة أنه لم يتبقى للفلسطينيين سوى 15 في المائة فقط.

وقال جهاز "الإحصاء المركزي الفلسطيني" (حكومي) في بيان سابق له، إن الاحتلال يُسيطر على نحو 24 في المائة من مساحة قطاع غزة (البالغة 365 كيلومترًا مربعًا)، وأكثر من 90 في المائة من مساحة غور الأردن (والذي يشكل ما نسبته 29 في المائة من إجمالي مساحة الضفة الغربية).

ــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.