الاحتلال يُخطر بهدم منازل أسرى فلسطينيين وسط الضفة

بذريعة البناء دون ترخيص

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، عائلات أسرى فلسطينيين في مدينتي رام الله والبيرة (شمال القدس المحتلة)، بهدم منازلهم المأهولة بذريعة البناء دون ترخيص.

وأفادت زوجة الأسير باجس نخلة (قيادي في حركة "حماس")، بأن قوة عسكرية إسرائيلية اقتحمت ظهر اليوم منزلها الكائن في مخيم الجلزون (شمالي رام الله)، وسلّمتها إخطارًا بهدم المنزل المُكوّن من ثلاثة طوابق تُقدّر مساحتها بـ 600 متر مربع.

وأوضحت نخلة لـ "قدس برس"، أن الاحتلال كان قد سلّم العائلة قبل نحو ثلاث سنوات إخطارًا ممثاثلًا، غير أن العائلة قدّمت اعتراضًا عن طريق مؤسسات حقوقية، ولا زالت المحكمة الإسرائيلية لم تصدر قرارًا نهائيًا بذلك.

ولفتت إلى أن إخطار الهدم اليوم يأتي في إطار الاستهداف المستمر لزوجها المعزول انفراديًا في سجن "إيشل"، والمعتقل إداريًا منذ أكثر من عام، مشيرة إلى أنه أمضى أكثر من 17 عامًا باعتقالات متكررة.

وقالت إن استهداف الاحتلال لعائلتها يشير إلى أن "الخطوة سياسية انتقامية، وليست كما تذّرع الاحتلال بسبب البناء دون ترخيص".

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر محلية أن سلطات الاحتلال سلّمت اليوم إخطاريْن آخريْن لأسيريْن المحرريْن؛ عباس قرعان ورامي اشتيوي، من مدينة البيرة، بهدم منازلهم ولذات الذريعة (البناء دون ترخيص).

وبيّن المواطن "عباس قرعان"، خلال حديث مع "قدس برس"، أن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت منزله الكائن في منطقة جبل الطويل، وأخطرته بهدمه.

وأشار إلى أن الإخطار تضمن إمهاله ثلاثة أيام للاعتراض، لافتًا إلى أنه سبق وتسلم واحدًا آخر قبل ثلاث سنوات، دون أن تصدر المحكمة الإسرائيلية كذلك قرارًا نهائيًا بهذا الخصوص.

وأضاف أن القوة التي اقتحمت منزله أظهرت له خرائط تُشير إلى أن البناية التي يقطن فيها، تقع في منطقة "سي" الخاضعة لسيطرة إسرائيلية كاملة، ويقع الجزء الآخر منها في منطقة "ايه" الخاضة لسيطرة السلطة الفلسطينية.

وقال المحرر الذي أمضى سبع سنوات في سجون الاحتلال باعتقالات متكررة، وثلاث سنوات في سجون السلطة الفلسطينية، أن الاحتلال  يتذرع بحجة البناء دون ترخيص لاستهداف الأسرى  الفلسطينيين.

ولفت إلى أن الاحتلال سلّم منزلًا مجاورًا لمنزله إخطارًا بالهدم، ويعود للأسير المحرر رامي اشتيوي، مبينًا أن المنزليْن يقعان بالقرب من مستوطنة "بسجوت" المقامة على أراضٍ فلسطينية شرقي البيرة.

وذكر أن منزل الكائن في بناية سكنية مكونة من عدة طبقات، مرخص قبل سنوات من احتلال الضفة الغربية عام 1967، كما حصل على التراخيص اللازمة للتوسعة التي قام بها عام 2002.

ــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.