بئر السبع.. محكمة إسرائيلية تُقر سجن النائب "باسل غطاس" عامين

فرضت عليه غرامة مالية 120 ألف شيكل

أصدرت محكمة "الصلح" التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي في بئر السبع (جنوبي فلسطين المحتلة)، اليوم الأحد، قرارًا يقضي بحبس النائب السابق عن القائمة العربية المشتركة، باسل غطاس، مدة عامين.

وقالت مصادر حقوقية من الداخل المحتل 48، إن محكمة الصلح أقرت بالاتفاق بين محامي غطاس والنيابة العامة الإسرائيلية، والقاضي بحبسه 24 شهرًا وفرض غرامة مالية 120 ألف شيكل (الدولار يعادل 3.65 شيكل)، كـ "غرامة".

وأفادت المصادر، بأن محكمة الاحتلال عارضت الاتفاق بين النيابة العامة ومحامي الدفاع عن النائب غطاس، لافتة النظر إلى أن القرار سيكون نافذًا منذ 2 تموز/ يوليو 2017.

وطلبت المحكمة قبل ساعات من بدء جلسة النطق بالحكم، توضيح بنود الاتفاق بين النيابة وموكلي النائب السابق عن التجمع الوطني الديمقراطي، باسل غطاس، في خطوة تعتبر نادرة في أروقة المحاكم.

وبموجب الاتفاق بين النيابة ومحامي غطاس، سيقضي غطاس سنتين في السجن، بعد أن استقال من الكنيست، وهو ما طلبت المحكمة توضيح أسبابه.

وأوضح غطاس خلال جلسة المحكمة أن ما قام به "بدافع إنساني وضميري، هو تصرف شخصي لا علاقة لأحد به، (...)، علمًا أنه لا توجد أبعاد أمنية تقف وراء القضية".

وتطرق الدفاع إلى إقرار غطاس بما فعله وأنّه تحمل كامل المسؤولية الملقاة على عاتقه، بل وإنّه تنازل عن حقه بتبرئته، كما استقال من الكنيست (برلمان الاحتلال)، وأضاف، إنّنا نتحدث عن إنسان لم يرتكب أي مخالفة 'أمنية' في حياته.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية في ديسمبر/ كانون أول 2016، النائب غطّاس، لمدة يومين، ثم أخضعته للتحقيق وحبسته منزليًا، بعد الاشتباه فيه بتهريب أجهزة هواتف نقالة لمعتقلين فلسطينيين في أحد السجون الإسرائيلية.

وجاءت استقالة النائب غطاس بعد الإعلان عن صفقة أبرمها مع النيابة الإسرائيلية، يعترف بموجبها النائب العربي بتسريبه هواتف خلوية لأسيرين فلسطينيين في سجن "النقب الصحراوي"، ويستقيل من الـ "كنيست"، بالإضافة إلى دفع غرامة مالية وقضاء عامين في السجن.

وتنسب اللائحة الإسرائيلية لغطاس، تهم "القيام بمخالفات الخداع وخرق الثقة، وتقديم وسائل لتنفيذ عمل إرهابي وإدخال معدات الكترونية الى السجن ونقل رسالة ممنوعة حسب أنظمة السجون وخيانة الأمانة من قبل موظف عمومي".

ــــــــــــــ

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.