متحدث البيت الأبيض يعتذر عن مقارنة الأسد بهتلر

اعتذر المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، عن تصريحاته الأخيرة التي اعتبر فيها أن "الرئيس السوري بشار الأسد أسوأ من الزعيم النازي أدولف هتلر"، قائلا إنه لم يقصد المقارنة بينهما.

وصرّح سبايسر في مؤتمر صحفي، أمس الثلاثاء، قائلا "إن السلاح الكيميائي لم يستخدم في الحرب العالمية الثانية، وحتى هتلر لم ينحدر إلى درجة استخدام هذا السلاح"، معتبرا أن "الأسد أسوأ من هتلر".

وأثارت تصريحات المسؤول الأمريكي انتقادا وجدلا في صفوف الصحفيين الذين طالبوه بتوضيح موقفه، لييضيف بالقول "أقصد أن هتلر لم يستخدم غاز السارين بنفس الطريقة التي يستخدمها الأسد ضد شعبه"، كما قال.

وأصدر سبايسر في أعقاب ذلك بيانا قال فيه إنه لم يقصد "التقليل من بشاعة المحرقة اليهودية"، ولم يكن هدفه عقد مقارنة بين الأسد وهتلر، بحسب ما جاء على لسانه.

كما اعتذر سبايسر في لقاء مع شبكة "سي إن إن" الإخبارية، وقال إن تصريحاته عن هتلر كانت "خاطئة".

من جانبها، طالبت زعيمة الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، إعفاء سبايسر من منصبه فورا، نظرا لكون "تصريحاته ضايقت العديد من اليهود الأمريكيين، ولا يمكن قبولها"، حسب تقديرها.

كما انتقدت بعض المنظمات اليهودية الأمريكية تصريحات سبايسر التي وصفتها بـ "المسيئة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.