واشنطن مستعدة لاستخدام نفوذها لدفع عملية السلام في سورية

أعربت الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، عن استعداداها لاستخدام نفوذها على أي طرف لدفع عملية السلام في سورية إلى الأمام.

وقالت مندوبة واشنطن الدائمة لدي الأمم المتحدة السفيرة نيكي هايلي، في جلسة لمجلس الأمن الدولي لبحث قرار غربي بشأن سورية إن بلادها ستشجع حلفاءها على استخدام نفوذهم على جماعات المعارضة السورية لدفعها لعملية السلام في سورية.

لكنها أكدت ان الولايات المتحدة لن تدعم عملية سلام "تعطي غطاء لرئيس النظام السوري بشار للأسد كي يماطل وتبقى قواته تذبح في الشعب السوري".

وحثت روسيا على الالتزام بمحادثات جنيف وأن تظهر للعالم أنها تريد أن تكون جزءا من العملية السياسية.

وقالت "نريد من روسيا أن تكون إلى جانب العالم المتحضر في وجه حكومة الأسد التي تمارس الإرهاب الوحشي على شعبها".

ويصوت مجلس الأمن، اليوم الأربعاء بنيويورك، على مشروع قرار يطالب النظام السوري بالتعاون مع تحقيق دولي في الهجوم الكيميائي على مدينة خان شيخون بريف إدلب شمال غرب سورية.

وتدين مسودة القرار الأمريكي البريطاني الفرنسي المعروضة للتصويت بـ"أقوى العبارات ما أفادت به التقارير بشأن استخدام للأسلحة الكيميائية في سورية، ولا سيما الهجوم الذي وقع على خان شيخون".

وتطالب مسودة القرار "جميع الأطراف بأن توفر إمكانية الوصول الآمن إلى موقع الحادث المبلغ عنه في خان شيخون، ويطالب البعثة بالإبلاغ عن نتائج تحقيقاتها في أقرب وقت ممكن".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.