"حماية المستهلك" الفلسطيني: الاحتلال يتحمّل المسؤولية الكاملة عن ارتفاع الأسعار

حمّل رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني، عزمي الشيوخي، الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته الاقتصادية، المسؤولية الكاملة عن ارتفاع الأسعار في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ونوه الشيوخي في حديث لـ "قدس برس" اليوم الخميس، إلى أن سيطرة الاحتلال على الثروات الفلسطينية، والتوسع الاستيطاني، يزيد من تكلفة مدخلات الإنتاج وأسعار السلع المستوردة.

وأفاد بأن سياسيات الاحتلال تلك ستُؤدي بالضرورة إلى زيادة نسبة البطالة والفقر وتعرض الأمن الصحي والاقتصادي الفلسطيني للخطر الدائم، من خلال ارتفاع نسبة غلاء المعيشة.

ورأى أن تحكم دولة الاحتلال بالثروات الفلسطينية، يؤدي إلى ارتفاع في الأسعار نتيجة ارتفاع التكلفة، داعيًا إلى تضافر كل الجهود لحماية حقوق المستهلكين وإعطاء الأولوية للمنتجات المحلية.

وشدد الاقتصادي الفلسطيني، على ضرورة وأهمية تعزيز الاقتصاد الوطني واستقلاليته وتحريره من التبعية للاقتصاد الاسرائيلي، لتخفيض نسبة البطالة.

وطالب الشيوخي الجهات الرسمية بالإسراع في إقرار قانون المنافسة ومنع الاحتكار والعمل به في المناطق الفلسطينية، ووقف تغول الشركات الاحتكارية في أسعار كثير من السلع والخدمات.

ورجح أن يتأثر مؤشر غلاء المعيشة بدخول الجيل الثالث على شبكات الاتصالات الفلسطينية مع نهاية العام الجاري، بسبب الانخفاض الكبير المتوقع على فواتير الدفع المسبق وأسعار الاتصالات.

وكانت معطيات فلسطينية رسمية، قد أظهرت أن مؤشر غلاء المعيشة  في الأراضي الفلسطينية قد ارتفع؛ خلال شهر آذار/ مارس الماضي.

وأوضح جهاز الإحصاء المركزي (رسمي) في تقرير له اليوم، أن الرقم القياسي لأسعار المستهلك في الأراضي الفلسطينية سجل ارتفاعًا نسبته 1.08 بالمائة خلال شهر آذار 2017 مقارنة مع شهر شباط 2017.

وأعاد التقرير السبب الرئيسي لارتفاع الأسعار بشكل أساسي إلى ارتفاع أسعار الخضروات والدجاج والأسماك الطازجة، وأسعار المحروقات والدرنيات والخدمات الطبية.

وعند مقارنة الأسعار خلال شهر آذار 2017 مع شهر آذار 2016 تشير البيانات إلى ارتفاع الرقم القياسي لأسعار المستهلك في فلسطين بنسبة 1.65 بالمائة، بواقع 2.39 بالمائة  في القدس، و2.03 بالمائة  في قطاع غزة، و1.64 بالمائة  في الضفة الغربية.

وسجلت بيانات الربع الأول من العام 2017، لأسعار المستهلك في فلسطين ارتفاعًا نسبته 0.67 بالمائة  مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق.

وسجل الرقم القياسي لأسعار المستهلك في قطاع غزة ارتفاعًا نسبته 2.33 بالمائة، وفي الضفة الغربية  ارتفاعًا نسبته 0.22 بالمائة  خلال شهر آذار 2017 مقارنة بشهر شباط 2017.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.