وزير إسرائيلي: لا مفر من حرب جديدة ضد "حماس"

رجّح أن تكون خلال الصيف المقبل

دمار في غزة نتيجة القصف الإسرائيلي خلال الحرب الأخيرة

ألمح وزير الإسكان الإسرائيلي، يؤاف جالانت، إلى احتمال شنّ عدوان عسكري جديد على قطاع غزة خلال الأشهر المقبلة.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي، اليوم الأحد، عن جالانت قوله "لا مفر من حملة عسكرية جديدة ضد حركة حماس في قطاع غزة"، مضيفا "قد تكون (الحرب) في  الصيف المقبل، باعتبار أنها فترة حساسة"، كما قال.

وشدّد الوزير الإسرائيلي، على ضرورة استغلال جيش الاحتلال لهذه الفترة لغايات "الاستعداد لهذه المواجهة في ظل قيام حماس بحفر الأنفاق وتطوير صواريخها"، وفق قوله.

وأضاف "هذا يفرض علينا أن نكون يقظين وأن نتخذ الإجراءات اللازمة لمنع مثل هذا التصعيد، لكن علينا أن نكون مستعدين لجميع الاحتمالات وأن نفهم أنه لا مفر من مثل هذه الحملة".

يذكر أن الوزير جالانت من حزب "كلنا"، هو عضو في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغّر للشؤون السياسية والأمنية "كابينت"، وهو لواء احتياط في الجيش الإسرائيلي، وسبق أن شغل منصب "قائد المنطقة الجنوبية" في الجيش.

وتعرّض قطاع غزة في السابع من تموز/ يوليو 2014، لحرب إسرائيلية كبيرة استمرت لمدة 51 يوما، وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، أُعلن على إثرها عن استشهاد 2324 فلسطينيًا وإصابة الآلاف، فضلا عن تدمير آلاف المنازل والمنشآت الصناعية والمساجد والمدارس، وارتكاب مجازر مروعة.

واعترف الجانب الإسرائيلي بمقتل 74 من جنوده ومستوطنيه وإصابة المئات؛ جلّهم من "وحدات النخبة".


ـــــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.