مؤتمر أمني في موسكو الأسبوع القادم بمشاركة إسرائيل ودول عربية

كشفت وسائل إعلام عبرية، النقاب عن مشاركة وزير الأمن افيغدور ليبرمان، في مؤتمر لشؤون الأمن سيعقد في العاصمة الروسية موسكو، الأربعاء المقبل، إلى جانب شخصيات أمنية رفيعة من دول عربية لا تربطها علاقات دبلوماسية بإسرائيل.

وأشارت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، في عددها الصادر اليوم، أن المؤتمر سيعقد، تحت عنوان "المؤتمر الدولي لشؤون الأمن"، حيث من المقرر أن يفتتحه وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وبحسب الصحيفة، فسيشارك في المؤتمر شخصيات أمنية رفيعة من إيران والعراق، والإمارات وهي لا تربطها علاقات دبلوماسية بإسرائيل، بالإضافة إلى الأردن واندونيسيا، وكوبا، وماليزيا، ومينمار ونيكارغوا وفنزويلا والبرازيل، فيما لم تعلن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي حتى الآن موافقتهما على المشاركة في المؤتمر.

ووفقا للجدول الزمني، فسيلتقي ليبرمان بشويغو ولافروف خارج أعمال المؤتمر، من أجل ترتيب الأمور المتعلقة بالترتيبات التي تقودها روسيا حول مستقبل سورية، مشيرة إلى أن لقاء ليبرمان مع وزير الخارجية الروسي هو الأول من نوعه بينهما.

 وذكرت الصحيفة أن احدى القضايا الرئيسية التي سيناقشها، هي تشديد التنسيق في كل ما يتعلق بالنشاط الاسرائيلي والروسي على الحلبة السورية في ضوء التوبيخ الروسي لإسرائيل بعد الهجوم الجوي الأخير الذي شنته اسرائيل قبل عدة أسابيع.

ولفتت الصحيفة إلى أن  وزارة الدفاع الروسية، تحافظ على خط مفتوح مع وزارة الأمن الإسرائيلية خدمة للتفاهم بين الطرفين ومن اجل منع الاحتكاك بين القوات الجوية والبحرية الناشطة على حلبات متقاربة في سورية.

وأوضحت أن من بين القضايا التي من المقرر أن يطرحها الروس في المؤتمر، تلك المختلف عليها بين روسيا والولايات المتحدة، كقضية نشر أمريكا  لمنظومات دفاعية مضادة للصواريخ في أوروبا، بالإضافة إلى قضية آسيا والباسيفيك، والأزمة مع كوريا الشمالية.

وستكرس الجلسة الخاصة بالشرق الاوسط لمحاربة الحركات "المتزمتة" ولكن ليس الحركات الاسلامية بالذات، بحسب الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في  وزارة الامن الإسرائيلية، أنه سيكون هناك  لقاءات ذات أهمية عليا لأمن إسرائيل .

يذكر أن العلاقات الأمنية بين موسكو وإسرائيل توطدت خلال السنتين الأخيرتين، على خلفية الأحداث الجارية في سوريا، حيث توصل الطرفان إلى اتفاق تنسيق عسكري بين تل أبيب وموسكو، يسمح لإسرائيل بالعمل  ومهاجمة أهداف داخل سوريا.

ــــــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.