جنين.. الاحتلال يفرج عن وزير الأسرى الفلسطيني السابق

المحرر قبها أكد أن الأسرى يعوّلون على الحراك الخارجي لمساندتهم في إضرابهم

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الخميس، عن وزير الأسرى الفلسطيني سابقا "وصفي قبها"، بعد قضائه كامل مدة محكوميته في سجونها، والبالغة 12 شهرًا.

وأفاد مراسل "قدس برس" في طولكرم، بأن سلطات الاحتلال أفرجت عن الوزير والقيادي البارز في حركة "حماس" بمدينة جنين، من سجن "هداريم" الإسرائيلي عبر حاجز "جبارة" العسكري (جنوبي مدينة طولكرم).

وصرّح المحرر قبها لـ "قدس برس"، بأن إدارة سجون الاحتلال شرعت بإجراءات عقابية بحق الأسرى المضربين، وأجرت عمليات قمع واسعة بحقهم في محاولة منها لوقف الإضراب.

وقال إن الأسرى المضربين في سجون الاحتلال يعوّلون على الحراك الخارجي لإسنادهم في إضرابهم المفتوح عن الطعام، مشيرًا إلى قمع 105 أسرى من "هداريم"؛ منهم 15 يعانون من أمراض مزمنة.

وشدد على أن الأسرى متمسكون بمطالبهم التي رفعوها قبل الإضراب، ومصرّون على مواصلته حتى استجابة سلطات الاحتلال لهم.

وأضاف المحرر قبها "إدارة سجون الاحتلال كانت قد أجرت قبل شروع الأسرى بالإضراب، عدة لقاءات مع قيادات في سجن هداريم، لثنيهم عن الخطوة، وطلبت مهلة لمدة ثلاثة أشهر، لدراسة مطالبهم والرد عليها، غير أن الأسرى رفضوا سياسة المراوغة الإسرائيلية".

وأكد أهمية تنسيق الجهود الخارجية، والعمل بكافة المستويات الرسمية والشعبية على مساندة الأسرى والضغط لتحقيق مطالبهم، لتقصير فترة الإضراب، وعدم تعريض أيّ منهم للخطر.

وكان الاحتلال، قد اعتقل وزير الأسرى في الحكومة الفلسطينية العاشرة، وصفي قبها، وحكم عليه بالسجن مدة عام، وأمضى سابقًا أكثر من 13 عامًا باعتقالات متكررة؛ غالبيتها بالاعتقال الإداري.


ــــــــــــ

من محمد منى
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.