"تنظيم الدولة" يتبنى هجوم باريس

أعلن "تنظيم الدولة"، مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع في وسط باريس، الليلة الماضية، وأسفر عن مقتل شرطي فرنسي، وإصابة اثنين آخرين بجروح خطرة، إضافة لمقتل المهاجم. 

وذكرت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم، أن "منفذ الهجوم في منطقة الشانزيليزيه وسط باريس هو أبو يوسف البلجيكي، وهو أحد مقاتلي الدولة الإسلامية"، بحسب ما نشرته على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال مدعي باريس، فرانسوا مولان، "تم التعرف على شخصية المهاجم، لكن المحققين ما زالوا يسعون لمعرفة إن كان له شركاء".

وذكرت مصادر بالشرطة أن الرجل كان معروفا لأجهزة الأمن، في حين قالت شبكات تلفزيونية فرنسية إنه مواطن فرنسي عمره 39 عاما، وإنه ارتكب جرائم عنف سابقة.

من جانبه، دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند، لاجتماع عاجل لمجلس الدفاع في الثامنة من صباح الجمعة (6:00 ت.غ) لبحث تفاصيل الاعتداء الذي وقع مساء الخميس، ضد عدد من عناصر الشرطة قي العاصمة الفرنسية باريس.

ولفت إلى أن جميع الأجهزة الأمنية الفرنسية ستكون في حالة "يقظة مطلقة" من أجل تأمين الانتخابات الرئاسية المقبلة، المقرر انعقاد جولتها الأولى في 23 من أبريل/ نيسان الجاري.

وعلى إثر هجوم الخميس، أكدت مصادر في "الإيليزيه" أن الرئيس الفرنسي ألغى زيارته الرسمية إلى مقاطعة بريطانيا، غربي فرنسا، والتي كان مقررًا لها أن تبدأ، اليوم الجمعة، بحسب ما ذكرته وسائل الإعلام الفرنسية

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.