الاحتلال يعتقل 11 فلسطينيا من الضفة والقدس

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلية حملة اقتحامات ليلية طالت مختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة، وأسفرت عن اعتقال أحد عشر مواطنا فلسطينيا على الأقل، وإغلاق ورشة حدادة في مدينة الخليل.

وأفاد تقرير لجيش الاحتلال، بأن قواته اعتقلت فجر اليوم، ستة فلسطينيين في مناطق مختلفة من الضفة الغربية المحتلة، ممّن وصفهم بـ "المطلوبين"؛ بتهمة ممارسة أنشطة تتعلّق بالمقاومة ضد الجنود والمستوطنين.

وذكر التقرير، أن من بين المعتقلين؛ ثلاثة يُشتبه بمشاركتهم في مواجهات عنيفة مع قوات الجيش الإسرائيلي.

وعن التوزيع الجغرافي للاعتقالات، أوضح تقرير جيش الاحتلال أن حملته طالت فلسطينيَين من الخليل، وثلاثة من بلدة صوريف (قضاء المدينة)، إلى جانب فلسطيني من بلدة العيزرية، شرقي القدس. 

كما جاء في التقرير الإسرائيلي، أن قوات الجيش دهمت ورشة حدادة في منطقة "الحاووز" بمدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، وعملت على تفكيك 6 مخارط ومصادرتها، وذلك بزعم أنها تستخدم لإنتاج وسائل قتالية وقطع أسلحة، كما زعمت ضبط أسلحة في الورشة، وقامت بإغلاقها، واعتقلت صاحبها.

أما الليلة الماضية، فقد اعتقلت قوات الاحتلال خمسة فلسطينيين آخرين؛ من بينهم ثلاثة فتية من مخيم "الدهيشة" في بيت لحم، أثناء مرورهم قرب الشارع الاستيطاني المعروف باسم "شارع 60" جنوب بيت لحم (جنوب القدس المحتلة).

وأشارت مصادر إعلام عبرية، إلى عملية اعتقال نفذّتها القوات الإسرائيلية الليلة الماضية بحق مواطن فلسطيني ادّعت العثور بحوزته على أسلحة، قرب حاجز "الطيبة" جنوب غرب طولكرم (شمال القدس المحتلة).

ومساء أمس، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر معتصم سمارة من مدينة طولكرم،  لدى مروره على حاجز "زعترة" العسكري جنوب نابلس (شمال القدس المحتلة) والذي أمضى نحو 15 عاما في سجون الاحتلال.

وتشن قوات الاحتلال حملات مداهمات واعتقالات بصورة شيه يومية في مناطق مختلفة من الضفة الغربية المحتلة لاعتقال ناشطين فلسطينيين يزعم أنهم مطلوبون لقوات الاحتلال.


ـــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.