الشرطة الإسرائيلية توصي بمحاكمة زوجة نتنياهو في قضايا فساد

كشفت القناة العبرية العاشرة، عن تقديم الشرطة الإسرائيلية توصية للنيابة العامة بتقديم لائحة اتهام بـ "الفساد" ضد زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأوضحت القناة، اليوم الجمعة، أن لائحة الاتهام تتعلق بالقضية المعروفة إعلاميا بـ "منازل رئيس الحكومة"، والتي جرى التحقيق بشأنها مع "سارة نتنياهو" حول شبهات استخدامها لأموال الدولة لتغطية نفقات خاصة بها وبعائلتها.

وبحسب ما أوردته القناة العاشرة في التلفزيون العبري؛ فإن التوصية بتقديم لائحة الاتهام يأتي في أعقاب استكمال الشرطة الإسرائيلية للتحقيقات في ملف "مساكن رئيس الحكومة"؛ إذ أوصت النائب العام في لواء القدس نوريت ليطمان، بتقديم زوجة نتنياهو للمحاكمة.

ومن المتوقع أن تحول النيابة العامة في القدس خلال الأيام القريبة، توصياتها إلى المدعي العام والمستشار القضائي للحكومة، لمراجعة ومعاينة الملف والتوصيات واتخاذ القرار النهائي، بحسب القناة.

وفي حال قبول توصيات النيابة العامة سيتم استدعاء زوجة نتنياهو لجلسة استماع قبيل تقديم لائحة اتهام ضدها؛ حيث من المرجح أن يستغرق هذا الإجراء عدة أشهر.

وقالت عائلة نتنياهو في بيان لها ردا على التوجهات لمحاكمة زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي، "وصمة عار أن يتم توجيه لائحة اتهام ضد زوجة رئيس الحكومة فيما يتعلق بإدعاءات كاذبة".

وتتضمّن القضية المذكورة اتهامات لـ "سارة" بالإنفاق على المناسبات والاحتفالات العائلية والأنشطة الترفيهية الخاصة من الأموال العامة، بتحويلها هذه النفقات لسدادها من مخصّصات مقرّ إقامة نتنياهو في القدس (نفقة الحكومة).

يُضاف إلى ذلك دفعها مصاريف رعاية والدها المسن من ميزانية مقرّ إقامة رئيس الوزراء الإسرائيلي في القدس، إلى جانب تنفيذها أعمال صيانة لمنزلها في "قيساريا" (غرب الأراضي الفلسطينية المحتلة)، على حساب "أموال الدولة".

وسبق أن خضعت زوجة نتنياهو في كانون أول/ ديسمبر 2015، للتحقيق في اتهامات موجهة ضدّها فيما يتعلق بسوء استخدام الأموال العامة واستغلالها نفوذ زوجها لجني الأرباح.

وينفي نتنياهو الشبهات ضده وضد عائلته ويؤكد أنها لن تتمخض عن شيء وأنها تهدف إلى إسقاط حكومته.


ــــــــــــ

من سليم تايه 
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.