الأمم المتحدة تحذر من وقوع كارثة وشيكة في إدلب السورية

حذر رئيس لجنة التحقيق الدولية المستقلة الخاصة بسورية باولو بينيرو، من وقوع "كارثة وشيكة" في إدلب شمال غربي سورية.

وقال المسؤول الأممي في تصريحات للصحفيين، الجمعة، عقب انتهاء جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي بشأن سورية "لدينا انطباع بأن مشاهد تجري الآن كما لو كانت بالتصوير البطيء لوقوع كارثة في إدلب".

ولفت بينيرو إلى أن "النظام السوري والقوات الموالية له، قصفت المدارس والمستشفيات والأسواق ومحطات المياه في الأشهر الأخيرة، فضلاً عن تورط قوات النظام باستخدام غاز الكلور شرقي حلب طوال عام 2016".

وأضاف "لدينا دلائل على تورط جميع أطراف الصراع في استخدام الأسلحة الكيمائية قبل وأثناء سقوط حلب بيد قوات النظام العام الماضي".

وتابع "صحيح أن الحصار تم رفعه عن مدينة حلب ولكن انعكاسات ستبقي قائمة في جميع أنحاء سورية".

وردا على أسئلة الصحفيين بشأن المتورطين في استخدام مواد كيميائية في بلدة خان شيخون بريف محافظة إدلب (شمال غربي سورية) مطلع أبريل/نيسان الجاري، قال المسؤول الأممي "لقد تأكدنا من استخدام غاز السارين في خان شيخون، لكننا لا نستطيع تأكيد الجهة التي وقفت وراء ذلك".

وأكد أن "تحقيقاتنا مستمرة رغم عدم تمكننا من الوصول إلى خان شيخون (..) لقد قمنا بالحدث مع شهود عيان ومع أقارب الضحايا ونقوم بجميع الأدلة وهناك تعاون مع أجهزة استخبارات تابعة لبعض الدول".

وعقد مجلس الأمن، بناء على طلب أمريكي بريطاني فرنسي مشترك في وقت سابق اليوم، اجتماعا بصيغة "آريا" مع أعضاء لجنة التحقيق المستقلة بشأن سورية التي يترأسها "بينيرو".

واجتماعات مجلس الأمن بصيغة "آريا" هي اجتماعات غير رسمية، تشارك فيها شخصيات بارزة من خارج المجلس لتسليط الضوء على قضايا معينة، بناء على دعوة أي دولة من الدول الأعضاء بالمجلس والبالغ عددها 15 دولة، ولا يصدر عن هكذا اجتماعات أي بيانات أو قرارات أو توصيات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.