رام الله.. رئاسة السلطة الفلسطينية تُهاجم إيران

اعتبرت رئاسة السلطة الفلسطينية في رام الله، تصريحات حسين شيخ الإسلام، مساعد وزير الخارجية الإيراني، "تطاول على الرئيس محمود عباس ونضال الشعب الفلسطيني".

وقال الناطق باسم رئاسة السلطة، نبيل أبو ردينة، في تصريح صحفي اليوم الأحد، إن تصريحات المدعو حسين شيخ الإسلام، مرفوضة وغير مسؤولة.

وأضاف أبو ردينة، "لا يحق لمن ساهمت دولته (في الإشارة إلى إيران) في خلق واستمرار الانقسام بالتحدث عن فلسطين وشعبها".

ورأى المسؤول الفلسطيني أن سياسة إيران "هي التي شجعت على استمرار الانقسام، وبالتالي زادت من معاناة قطاع غزة"، متابعًا: "لا يجوز لإيران التي ساهمت بتغذية الحروب الأهلية في العالم العربي التحدث بلغة لا تخدم سوى إسرائيل وأعداء الأمة العربية".

وأردف: "كما أنه لا يجوز لمن وقعت دولته اتفاق الإذعان النووي التدخل بالشؤون الداخلية الفلسطينية والتطاول على رئيس دولة فلسطين، قائد حركة فتح، التي قاتلت عشرات السنين كل أعداء الشعب الفلسطيني والأمة العربية، وحافظت على الثوابت الفلسطينية".

ودعا أبو ردينة، حكومة طهران "بعدم السماح لمثل هذه التصريحات المسيئة للشعب الفلسطيني ونضاله وكفاحه لتحرير القدس والمقدسات".

واستدرك: "بدلًا من أن تقوم طهران بتعزيز الموقف الفلسطيني في نضاله من أجل الاستقلال، فإنها تعمل على المس بإمكانية مواجهة التحديات الكبيرة التي تهدد مستقبل وشعب فلسطين والقدس ومقدساتها".

وكانت صحيفة "الرسالة" المُقربة من حركة "حماس" في قطاع غزة، قد نقلت عن "شيخ الإسلام" قوله إن ما ترتكبه السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس بحق قطاع غزة، إجراما بإيعاز أمريكي وإسرائيلي؛ لتطويعه.

واتهم المسؤول الإيراني، السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية بأنها "تشن حربًا بالوكالة ضد غزة، في خطوات غير مبررة، ولا يمكن القبول بها".

وأكد أن قطاع غزة في مقدمة مواجهة المشروع الإسرائيلي، "وسيظل كذلك، ولن ينكسر"، داعيًا الرئيس عباس إلى التوقف عن الارتباط بهذا المشروع، مبينًا: "السلطة ربطت مشروعها السياسي بالوجود الإسرائيلي، وهذا جعلها سيفًا مسلطًا على رقاب أبناء شعبها". مُجددًا تأكيده بدعم بلاده لغزة ومقاومتها.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد هدد في وقت سابق من الشهر الجاري ان القيادة الفلسطينية ستتخذ خلال الايام القليلة المقبلة خطوات غير مسبوقة ضد حالة الانقسام في قطاع غزة .

وقال في خطاب بمؤتمر سفراء السلطة الفلسطينية في البحرين: "نحن في وضع خطير جدًا ونحتاج لخطوات حاسمة ونحن بصدد هذه اتخاذ هذه الخطوات".

وأضاف: "أنه بعد عشر سنوات نحتمل ونقدم كل الدعم لأهلنا في غزة وهو حق لهم علينا لكن نفاجأ بتلك الخطوة غير المسبوقة (يقصد خطوة حماس بتشكيل لجان ادارية لادارة الحكم في غزة)، لذلك سنتخذ خطوات غير مسبوقة بشان الانقسام"، على حد تعبيره.

وأقدمت حكومة "الوفاق الوطني" برئاسة رام الحمد الله، على خصم أكثر من 30 في المائة من رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة، مبررة ذلك بأنه جاء سبب الحصار المفروض عليها، وأنه لن يطال الراتب الأساسي.

ـــــــــــــ

من خلدون مظلوم

تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.