رئاسة السلطة: لقاء ترامب - عباس قد يحدد المسار السياسي للأعوام المقبلة

اللقاء مقرر يوم الأربعاء المقبل

رأى الناطق باسم رئاسة السلطة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، أن لقاء الرئيس محمود عباس مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب والمقرّر بتاريخ الثالث من الشهر الجاري، ينطوي على أهمية كبيرة؛ حيث من الممكن أن يحدد المسار السياسي للأعوام المقبلة.

وأشار أبو ردينة في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية التابعة للسلطة، اليوم الإثنين، إلى أن عباس سيؤكد خلال لقائه ترامب بتمسّكه بمبدأ "حل الدولتين" و"مبادرة السلام العربية" كأساس للحل العادل والشامل للصراع.

وقال أبو ردينة "إن القيادة الفلسطينية بالتشاور والتنسيق مع الأشقاء العرب ملتزمة بمسار سياسي، يؤدي إلى سلام حقيقي يعمل على توفير الأمن، والاستقرار للمنطقة".

وأضاف "هناك فرصة حقيقية لصنع السلام، وعلى المجتمع الدولي أن يعزز هذه الفرصة، وعدم إضاعتها، لأن المنطقة في حالة غليان، ولا يجوز استمرار الاحتلال بأي شكل من الأشكال".

ومن المقرر أن يلتقي عباس وترامب بعد غداً الأربعاء في البيت الأبيض بعد دعوة وجهها ترامب لنظيره الفلسطيني لزيارة  واشنطن لبحث سبل استئناف العملية السياسية.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في نيسان/ أبريل 2014، بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والإفراج عن الأسرى القدامى من المعتقلات الإسرائيلية.


ـــــــــــــــ

من يوسف فقيه
تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.