مخاوف أمريكية من بيع "بوينغ" طائراتها إلى ايران

والشركة ترد بأنه مفاوضاتها مع ايران تتم بالاتفاق مع الحكومة الأمريكية

أبدى المركز الوطني لأبحاث السياسة العامة الأمريكي، مخاوفه من بيع شركة الطيران الأمريكية "بوينغ"، طائراتها إلى ايران، واستخدام الأخيرة لها في زعزعة الاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط.

وقال نائب رئيس المركز الوطني، ديفيد الماسي، خلال الاجتماع السنوي لمستثمري الشركة في شيكاغو، الاثنين، "نظرا لأن الحكومة الاتحادية متورطة فإن بوينغ لا ترى مخاوف بشأن بيع الطائرات إلى إيران والتي قد تستخدم في نهاية المطاف لنقل القوات والإرهابيين والأسلحة والموارد وزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط".

وأوضح الماسي إن اتفاق الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما النووي مع إيران "هو الذي جعل بوينغ قادرة على إتمام صفقة البيع هذه".

ورد الرئيس التنفيذي لشركة الطيران الأمريكية "بوينغ" دنيس مويلنبورغ، بالقول إن الشركة تعمل "بالاتفاق" مع الحكومة الأمريكية في مفاوضاتها مع ايران.

وكانت "بوينغ" أبرمت مع الشركة الإيرانية يوم 11 كانون أول/ديسمبر الماضي في طهران عقدا ضخما لشراء 80 طائرة بقيمة 16.6 مليار دولار كي تحل محل الأسطول الإيراني المتقادم.

وقد سمح الاتفاق النووي الذي وقعه الرئيس السابق باراك أوباما مع ايران في عام 2015 بهذه المبيعات لكن شريطة الحصول على الموافقة الاتحادية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.