الحكومة الإسرائيلية تقلّص المساعدات المالية للأمم المتحدة

بعد قرار "يونسكو" رفض الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على القدس

لليوم الثاني على التوالي تواصلت ردود الفعل الإسرائيلية الغاضبة على منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونسكو"، لتنيها قرارا برفض السيادة الإسرائيلية على القدس؛ باعتبارها مدينة محتلة.

وفي إطار هذه الردود، ذكرت القناة العبرية السابعة أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، قرّر اليوم الأربعاء، تقليص حجم المساعدات التي تقدمها تل أبيب للأمم المتحدة على خلفية قرار "يونسكو".

وبحسب القناة؛ فقد أمر نتنياهو باقتطاع مبلغ مليون دولار من الأموال التي تحولها حكومته إلى منظمة الأمم المتحدة، وطلب من وزارة الخارجية البدء بتطبيق الأمر فورا.

وفي سياق متصل، استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية السفير السويدي لديها، كارل نيسر، لـ "توبيخه" على خلفية دعم بلاده لقرار "يونسكو".

من جانبها، تقدّمت وزير الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريغف، إلى حكومتها بطلب إغلاق مقر "يونسكو" في القدس، ومصادرة مبنى المنظمة الأممية فيها.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونسكو"، صوتت الثلاثاء، بالأغلبية لصالح نفي السيادة الإسرائيلية على القدس، واعتبارها مدينة محتلة.

ويؤكد مشروع القرار على أن "إسرائيل تحتل القدس وليس لها في البلدة القديمة أي حق"، ويشمل أيضا الاعتراف بإسلامية مقابر مدينة الخليل و"قبر راحيل" في بيت لحم (جنوب القدس).

ويشير القرار إلى الجوانب التاريخية والتراثية والحضارية، التي تربط القدس المحتلة بمسلميها ومسيحييها، ويؤكد على ضرورة إرسال مندوب من "يونسكو" للتواجد بشكل دائم في المدينة لمراقبة الانتهاكات الإسرائيلية.

وقدم هذا الاقتراح  كل من الجزائر ومصر ولبنان والمغرب وعُمان وقطر والسودان.


ـــــــــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.