غزة.. إغلاق المعبر يهدّد بفشل موسم العمرة في رمضان

للعام الثالث على التوالي

يهدّد إغلاق السلطات المصرية المتواصل لمعبر "رفح"؛ وهو المنفذ البري الوحيد لقطاع غزة على العالم الخارجي، بفشل موسم "عمرة رمضان" لهذا العام.

وأكد رئيس جمعية أصحاب مكاتب الحج والعمرة في غزة، عوض أبو مذكور، عدم وجود موافقة مصرية حتى الآن على فتح المعبر، لسفر المعتمرين الفلسطينيين، موضحا أن تأخر الموافقة لما بعد تاريخ 17 أيار/ مايو الجاري، يعني فشل موسم "عمرة رمضان" للعالم الثالث على التوالي.

وقال أبو مذكور لـ "قدس برس"، "العشرين من شعبان (17 أيار) هو الموعد الأخير لنا كشركات حج وعمرة من أجل تجهيز جوازات السفر وحجوزات الفنادق للمعتمرين في منتصف شهر رمضان".

وأضاف "في حال عدم تلقينا للموافقة المصرية على فتح المعبر؛ فهذا يعني تعطل موسم العمرة في قطاع غزة للعالم الثالث على التوالي وخسائر كبيرة يتكبدها أصاحب الشركات جراء ذلك وقد يدفع بعضها للإغلاق وتسريح العاملين فيها".

وأشار أبو مذكور إلى وجود اتصالات مع السلطات المصرية من أجل تسير رحلة عمرة لهذا العام "غير أن الأمور غير واضحة"، وفقا للنقابي الفلسطيني.

وذكر أن "موسم العمرة لهذا العام يلفظ أنفاسه الأخيرة للسنة الثالثة على التوالي، بسبب إغلاق معبر رفح"، مشيرا إلى أن تكبّد شركات الحج والعمرة لخسائر كبيرة، سيؤدي لإغلاق بعضها.

وأفاد بأن شركات الحج والعمرة في قطاع غزة "كانت تخرج سنويًا 14 ألف معتمرًا في ظل الأزمات وإغلاق المعبر".

وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح؛ منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث فتحه عدة أيام منذ ذلك الحين بشكل استثنائي، لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية، في حين أن هناك حوالي 20 ألف فلسطيني هم بحاجة للسفر، جلهم من المرضى والطلاب.


ـــــــــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي
تحرير زينة الأخرس

أوسمة الخبر فلسطين غزة حصار عمرة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.