السعودية تستثني إيران من القمة العربية الإسلامية ـ الأمريكية

لم تتضح إلى الآن القائمة النهائية والدقيقة للدول المشاركة في القمة العربية ـ الإسلامية ـ الأمريكية بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في العاصمة السعودية الرياض المرتقبة نهاية الشهر الجاري، كما لم تتضح بعد الموضوعات المنتظر أن تتناولها هذه القمة.

لكن مصادر عربية كشفت النقاب في حديث لـ "قدس برس"، عن أن الدعوات السعودية قد وجهت لغالبية الدول العربية، مع عدد من الدول الإسلامية ممن هم جزء من دول التحالف الإسلامي، لكنها استثنت إيران من ذلك.

وذكرت هذه المصادر أنه تم توجيه الدعوة إلى كل من تركيا وباكستان وتونس والجزائر والمغرب ومصر والعراق ودول الخليج وأكثر الدول العربية والإسلامية.

ورأى أستاذ العلوم السياسية في الجامعة القطرية الدكتور محمد المسفر، في حديث مع "قدس برس"، أن "استثناء إيران من هذه القمة المرتقب أن تستضيفها السعودية، مفهوم، بالنظر إلى العلاقات الديبلوماسية المقطوعة بين الرياض وطهران، وكذلك لأن إيران ليست جزءا من التحالف الإسلامي".

وشدد المسفر على أهمية التوقيت الذي تأتي فيه زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى السعودية، واعتبر أنها من الممكن أن تضع النقاط على الحروف فيما يتصل بالأوضاع الأمنية الخطيرة التي تتعرض لها المنطقة، وأن تضع تعريفا محددا للإرهاب".

وأشار المسفر إلى أن الربط بين زيارة ترامب إلى الرياض والقدس المحتلة ومحاولة استنتاج أن هناك شيئا ما يُحاك ضد القضية الفلسطينية، يبدو بعيدا.

وقال: "للتذكير هذه ليست المرة الأولى التي يزور فيها رئيس أمريكي بلد عربي ثم يتجه إلى القدس المحتلة، فقد سبقه في ذلك أوباما الذي خطب في القاهرة ثم ذهب بعد ذلك إلى القدس المحتلة، هذا فضلا عن أن هذه القمة ليست موجهة لفلسطيني، وإنما لقضايا أمنية أخرى تتصل بالمنطقة برمتها".

وأضاف: "أكثر من ذلك فلسطين بمقاومتها لا يمكن لأي طرف مهما كانت قوته أن يصفيها بأي قرارات".

وعما إذا كانت أمريكا أقرب للعرب والمسلمين من إيران، قال المسفر: "بالتأكيد أمريكا ليست أقرب للعرب والمسلمين من إيران، لكنه منطق السياسة والتحالفات، فإيران اليوم تقف في صف يعادي العرب والمسلمين، وهي تضطهد السنة لديها أكثر مما يضطهد الغرب المسلمين"، على حد تعبيره.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس الماضي، أن أولى زيارته الخارجية، منذ توليه منصبه في 20 يناير/كانون ثان الماضي، ستكون للسعودية ثم إسرائيل، ومن ثم إلى روما.

وكان الجبير أعلن أن زيارة ترامب للمملكة سيعقد خلالها ثلاث قمم، وهي: قمة ثنائية مع الملك سلمان، وقمة مع قادة دول الخليج العربي، وقمة مع قادة دول عربية وإسلامية.

وستكون هذه هي الزيارة الأولى تاريخيا لرئيس أمريكي إلى دولة عربية أو إسلامية في أول زيارة خارجية له.

يذكر أن 34 دولة إسلامية، كانت قد قررت أواخر العام 2015، تشكيل تحالف عسكري بقيادة المملكة العربية السعودية، لمحاربة "الإرهاب"، يكون مقره في العاصمة الرياض لقيادة العمليات والتنسيق.

وبحسب بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية، يومها، فإن التحالف جاء "انطلاقًا من أحكام اتفاقية منظمة التعاون الإسلامي لمكافحة "الإرهاب" بجميع أشكاله ومظاهره، والقضاء على أهدافه ومسبباته، وأداءً لواجب حماية الأمة من شرور كل الجماعات والتنظيمات "الإرهابية" المسلحة، أيا كان مذهبها وتسميتها، التي تعيث في الأرض قتلًا وفسادًا، وتهدف إلى ترويع الآمنين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.