اليمن.. عريضة لوقف محاكمة 36 مختطف وإلغاء حكم الإعدام ضد صحفي

أطلقت منظمتان حقوقيتان عريضة توقيع تطالب فريق الأمم المتحدة المعني بالاختفاء التعسفي والمجتمع الدولي بوقف المحاكمة غير العادلة ضد 36 مختطف يمني في سجون جماعة الحوثي.

وقال كل من "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" (منظمة أوروبية تتخذ من جنيف مقرًا رئيسًا لها)، و"منظمة سام للحقوق والحريات" (منظمة حقوقية مستقلة مقرها جنيف)، في بيان لهما اليوم الأحد: "إن العريضة دعت لأخذ إجراءات عاجلة لضمان سلامة المختطفين، والتحقيق في ظروف اعتقالهم وسوء المعاملة التي يتعرضون لها".

وبينت المنظمتان الحقوقيتان أن العريضة شددت أيضًا على ضرورة إلغاء حكم الإعدام الذي أصدرته محكمة أمن الدولة التابعة لجماعة الحوثي، ذات المحكمة التي تحاكم الـ 36 مختطف، ضد الصحفي يحيى عبد الرقيب الجبيحي (63 عامًا)، نيسان/أبريل الماضي.

وكانت المنظمتان قد "وثّقتا احتجاز 36 مدنيًا يمنيًا تم إخفاؤهم قسريًا من قبل جماعة الحوثي لمدة قاربت العامين، فيما تجري حاليًا محاكمتهم أمام محكمة تفتقر للتشكيل القانوني وتنتهك الحد الأدنى من مقومات المحاكمة العادلة".

ووفق المعلومات التي وردت المنظمتان فإن المختطفين يعانون من تدهور وضعهم الصحي، ويتعرضون لضروب قاسية من المعاملة اللاإنسانية والمهينة.

وقالت المنظمتان: "إن عريضة التوقيع تأتي ضمن حملة الضغط المستمرة لمناصرة المختطفين، خاصة وأن ما يتم تداوله عبر بعض وسائل الإعلام والتجييش الكبير ضد المدنيين المختطفين، وإطلاق الأوصاف عليهم قبل الحكم في القضية، أمر يستوجب المنع والملاحقة".

وتسيطر جماعة الحوثي التي تعرف أيضا باسم "حركة أنصار الله، (وهي حركة سياسية دينية مسلحة تأسست الحركة عام 1992)، على العاصمة صنعاء منذ مطلع العام 2015، بالتحالف مع حزب "المؤتمر الشعبي العام"، الذي يقوده الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.