واشنطن: النظام السوري يقتل المعتقلين ويستخدم محرقة للتخلص من الجثث

اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الاثنين، النظام السوري بقتل المعتقلين في أحد سجونه واستخدامه "محرقة" للتخلص من الجثث.

وفي حديثه للصحفيين، قال القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى بوزارة الخارجية الأمريكية ستيوارت جونز، "إن ما لا يقل عن 50 معتقلا يقتلون يوميا في سجن صيدنايا (خارج العاصمة السورية دمشق)".

وأضاف جونز أنه يتم التخلص من بعض الجثث في مقابر جماعية، بينما يتم حرق جثث أخرى في محرقة تقع داخل السجن.

وأوضح أنه يتم احتجاز ما لا يقل عن 70 سجينا لدى النظام في زنزانات مصممة لاحتجاز خمسة سجناء فقط.

ويأتي كشف هذه المعلومات في إطار تقارير نشرت مؤخرا وتحتوي على صور لتوثيق مدى القتل والدمار في سورية، حيث تمّ جمع المعلومات من عدة مصادر، بما في ذلك منظمات غير حكومية ووسائل إعلام ومصادر خاصة بالاستخبارات الأمريكية.

كما أضاف جونز أن روسيا "ساعدت او غضت الطرف بشكل سلبي بينما يرتكب النظام السوري الفظائع في البلاد".

وفي فبراير/شباط الماضي، أعربت الجامعة العربية عن قلقها ازاء تقارير تشير إلى اعدام النظام السوري لنحو 13 ألف شخص في سجن "صيدنايا".

وذكر المتحدث باسم الأمين العام للجامعة العربية الوزير المفوض محمود عفيفي في بيان، أن أبو الغيط يدين ما تضمنه تقرير منظمة العفو الدولية حول اعدام النظام السوري نحو 13 ألف شخص في أحد سجونه، معتبراً الأمر في حال صحته "يرقى إلى مستوى جرائم الحرب".

وكان تقرير منظمة العفو الدولية قد أكد تنفيذ السلطات السورية حملة مدروسة على شكل اعدامات خارج نطاق القضاء تتم عن طريق عمليات شنق جماعية داخل (سجن صيدنايا) ما أسفر عن اعدام نحو 13 الف شخص سرا على مدار خمس سنوات غالبيتهم من المدنيين.

_____

من ولاء عيد
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.