دراسة: الفلسطينيون الخاسر الأكبر من زيارة ترمب للمنطقة

رأت دراسة فلسطينية، أن زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، للسعودية وللأراضي الفلسطينية المحتلة، تمثل "انقطاعا" عن الموقف الأمريكي التاريخي وخاصة موقف إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي، كما أنها تشكل تبنيا للمواقف العربية في البيئة الإقليمية. 

وأكدت الدراسة الصادرة عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، ونشرت على موقعهم الالكتروني، أن الجانب الفلسطيني تراءى بكونه الجانب الغائب في هذه الزيارة.


ثلاثة مواقف إسرائيلية من زيارة ترامب

ولاحظت الدراسة أنه ظهرت في النقاش الإسرائيلي حول زيارة ترمب وتصريحاته ثلاثة مواقف مركزية.

الموقف الأول - بحسب الدراسة - ويمثله اليمين الإسرائيلي الذي اعتبر أن توجه ترمب وتصريحاته تنسجم بشكل كامل مع توجهات الحكومة الإسرائيلية ومع اليمين الإسرائيلي.

أما الموقف الثاني، وتمثله المعارضة الإسرائيلية، التي اعتبرت أن توجه ترمب ينسجم في مجمله مع التوجهات التي دعت إليها خلال السنوات السابقة في مواجهة مواقف الحكومة الإسرائيلية الحالية.

فيما يرى أصحاب الموقف الثالث، أن ترمب لم يقدم أي شيء لأنه لا يعلم شيئا وليست عنده أي رؤية لا للصراع ولا للتسوية بين الجانبين، مدللة على ذلك بأن ترمب لم يذكر في خطاباته أي شيء فيما يتعلق بالتسوية، حتى أنه لم يذكر نقطة البداية للمفاوضات بين الجانبين. 

ورأت الدراسة أن ترمب حاول إرضاء الجميع في خطاباته، فهو لم يذكر شيئًا عن الحقوق السياسية لكنه لم يؤكد شرعية إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وما تحدث عنه حول إسرائيل والشعب اليهودي كان خطابا عاطفيا تاريخيا، ولم يعن أي شيء في الجانب السياسي، بحسب الدراسة.

كما اعتبرت الدراسة أن زيارة ترمب لإسرائيل عبارة عن زيارة دينية وزيارة بين أصدقاء، مشيرة إلى أنه "لا يمتلك شيئًا وغير مطلع على شيء ولا يعرف طبيعة الصراع ولا شكل الحل، وأن زيارته جاءت تحصيل حاصل لزيارته المركزية في الرياض واجتماعه مع قادة الدول العربية والإسلامية، مؤكدة أنه "ما كان ليتجاهل إسرائيل في هذه الزيارة وإلا سيكون مثله مثل أوباما الذي يحرص ترامب على أن يظهر بعكسه تماما".


بين زيارة نتنياهو لأمريكا وزيارة ترمب لإسرائيل

وفيما يتعلق بالتصريحات التي أطلقها ترمب في إسرائيل، رأت الدراسة أنها لم تكن مختلفة من حيث المضمون عن تصريحاته خلال زيارة نتنياهو للولايات المتحدة في شباط/فبراير الماضي، إذ بقي ترمب على مواقفه من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وذلك على الرغم من زيارته للرياض والتقائه مع الزعماء العرب والمسلمين.

وأشارت إلى أن ترمب لم يتطرق إلى الاستيطان كمعيق للسلام، ولم يذكر الحقوق الفلسطينية في تقرير المصير، وتحدث عن الخطر الإيراني كخطر مركزي على الشرق الأوسط، وتحدث عن الإرهاب، كما أنه خلال زيارته الحالية سواء في الرياض أو بيت لحم أشار إلى أن حركة "حماس" الفلسطينية هي حركة إرهابية، وأن على السلطة الفلسطينية أن تتوقف عن دعم وتمويل "الإرهاب".

إلا أنها رأت أن الاختلاف الوحيد، هو أن ترمب بعد زيارته للرياض لم يكرر استعمال مصطلح "الإرهاب الإسلامي" بل استعمل مصطلح "الأيديولوجية المتطرفة" مكانها.

وبخصوص موضوع الاستيطان، بينت الدراسة أن ترمب بات أكثر تفهما للمصالح الإسرائيلية وأكثر انسجاما مع توجهات الحكومية الإسرائيلية، حيث لم يذكر خلال زيارته موضوع الاستيطان بتاتا.

وخلصت الدراسة إلى أن زيارة الرئيس الأميركي للشرق الأوسط مثلت تأييدا للموقف العربي المركزي فيما يتعلق بالبيئة الإقليمية، ومثلت تبنيا للموقف الإسرائيلي فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي أو على الأقل مثلت تبنيًا للرؤية الإسرائيلية حيال نقطة الانطلاق نحو تسوية الصراع، وأن هذا هو ما فعله ترمب في زيارته.

وأضافت أنه في ضوء ذلك فإن الجانب الفلسطيني كان الجانب الغائب في زيارة ترمب إلى المنطقة وإسرائيل، لكونه تجاهل الموضوع الفلسطيني في زيارته العربية، وتجاهل الحقوق الفلسطينية في زيارته لإسرائيل.

ـــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أوسمة الخبر فلسطين ترمب زيارة مواقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.