الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات على النظام السوري حتى يونيو 2018

مدد الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، العقوبات التي يفرضها على النظام السوري لعام إضافي ينتهي مطلع حزيران/ يونيو 2018.

وقال المجلس الأوروبي (الجهاز التنفيذي للاتحاد) في بيان له إنه تقرر إضافة ثلاثة وزراء من النظام السوري إلى "قائمة الذين يخضعون للتدابير التقييدية (العقوبات)، واستكمال المعلومات المتعلقة ببعض الأشخاص والكيانات المدرجة في القائمة التي تضم حاليًا 240 شخصًا و67 كيانًا، ردًا على القمع العنيف ضد السكان المدنيين في سورية"، حسب قول البيان.

وأوضح البيان أن "الاتحاد الأوروبي لا يزال ملتزمًا بإيجاد حل سياسي دائم للنزاع في سورية، فلا حل عسكري للصراع في هناك".

وتابع أن "الاتحاد الأوروبي سيواصل تسليم المساعدات الإنسانية لجميع السوريين، بما في ذلك أولئك الذين هم تحت الحصار أو في المناطق التي يصعب الوصول إليها، باعتباره الجهة المانحة الرائدة في الاستجابة الدولية للأزمة السورية بأكثر من 9.4 مليار يورو من الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء التي خصصت بشكل جماعي للمساعدة الإنسانية والإنمائية منذ بداية الصراع".

كما أعرب الاتحاد في البيان عن "استعداده للمساعدة في إعادة إعمار سورية، شريطة أن يتم إنجاح عملية الانتقال السياسي الشامل".

وتشمل العقوبات المفروضة حاليًا على النظام السوري حظر السفر وتجميد الأصول، وكذلك حظر على النفط، وقيودًا على بعض الاستثمارات، وتجميد أصول البنك المركزي السوري داخل الاتحاد الأوروبي، وقيودًا على الصادرات المتعلقة بالمعدات والتكنولوجيا التي يمكن استخدامها للقمع الداخلي، أو في اعتراض الاتصالات عبر الإنترنت أو الهاتف.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.