خبير: زيارة وفد "حماس" إلى القاهرة يؤسس لعلاقات ذات تنسيق عال

أكدت مصادر فلسطينية مطلعة، أن زيارة وفد حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إلى مصر أمس الأحد تأتي في إطار ترتيب العلاقة مع القاهرة، مرجحة أن الأمور تسيير بشكل إيجابي بين الطرفين.

وقالت المصادر التي فضلت عدم ذكر اسمها لـ "قدس برس": "إن وفد حركة حماس الذي غادر قطاع غزة أمس الأحد متجها إلى مصر يحمل في جعبته أربع ملفات وهي: معبر رفح البري، الوضع الأمني على الحدود المصرية الفلسطينية، الوضع الإنساني في قطاع غزة مع اشتداد الحصار، المختطفين الأربعة في مصر".

وأضافت: "أن الزيارة تهدف إلى تطوير العلاقات الثنائية بين مصر وحركة حماس وبحث آفاق القضية الفلسطينية في ضوء التطورات الإقليمية الأخيرة".

وأوضحت أن مناقشة الوضع الإنساني في قطاع غزة مع اشتداد الحصار وإجراءات السلطة الأخيرة بحق قطاع غزة سيكون على رأس أولويات الوفد وذلك مع بحث دور مصر في التخفيف من هذا الحصار وضرورة فتح معبر رفح.

من جهته، أكد الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني حسام الدجني، أن هذه الزيارة مجدولة من قبل قمة الرياض ولم تأتي نتيجة التداعيات الموجودة في المنطقة وهي استكمالا لجوالات حوار سابقة.

وقال الدجني لـ "قدس برس": "هذه الزيارة تأتي في إطار  تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر و"حماس" وبحث ما قام يه كل طرف من خطوات تجاه الطرف الآخر لا سيما فيما يخص معبر رفح، والحدود والأمن والعديد من القضايا المرتبطة بتطوير وترميم العلاقة مع مصر".

وأضاف: "سيكون على أجندة اللقاء المتغيرات الجديدة لا سيما وأنها تتزامن مع زيارة وزير خارجية السعودية عاجل الجبير إلى القاهرة وقد يبحث مسالة موقف حركة حماس من الخارطة الجديدة في مسالة التحالف والتموضع والإرهاب".

وتابع: "أعتقد أن حماس ستقدم إجابات ورؤية بما يضمن أن تبقى خارج إطار التحالفات والاطصفافات الإقليمية والدولية بما يخدم القضية الفلسطينية".

وأشار إلى أن خلفية الوفد متنوعة بحيث يضم رئيس المكتب السياسي للحركة في غزة يحيى السنوار، وقائد الأمن العام في غزة توفيق أبو نعيم.

واستطرد قائلاً: "صحيح أن البعد الأمني حاضر في هذا الوفد، ولكن البعد السياسي حاضر أكثر".

وأوضح الدجني أن معبر رفح والإجراءات التي سيقوم بها الجانب المصري من خلال ترميم المعبر وتوسيعه وتطويره سيكون على طالة البحث، وكذلك مسالة الحدود والإجراءات التي اتخذتها الداخلية الفلسطينية على الحدود والإجراءات التي ستتخذها مستقبلا لمحاولة ضبط الحدود بشكل كامل.

وأشار إلى أن هذه الزيارة ستؤسس لعلاقات على أعلى درجات التنسيق المباشر بين الجهات الأمنية الفلسطينية والمصرية.

يذكر أن آخر لقاء عقد بين وفد من حركة "حماس" ومصر كان في كانون أول/ ديسمبر الماضي وتم خلاله مناقشة العديد من القضايا على مدار يومين ووصف بأنه ايجابي.

وغادر أمس الأحد وفد قيادي كبير من حركة "حماس" برئاسة قائد الحركة في غزة يحيى السنوار قطاع غزة عبر معبر رفح البري متوجها إلى مصر للقاء مسئولين مصرين لمناقشة العديد من القضايا المهمة كانت نوقشت مؤخرا بين الحركة والجانب المصري.

وضم الوفد الذي رأسه السنوار في عضويته كل من: روحي مشتهى وتوفيق أبو نعيم قائد الأمن العام في غزة والقيادي في "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة "حماس" مروان  عيسى.

ويشار إلى أن معبر رفح مغلق بشكل متواصل منذ مطلع آذار/ مارس الماضي في كلا الاتجاهين وانه فتح لمدة 3 أيام في شهر أيار/ مايو للقادمين إلى قطاع غزة فقط.

وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث أنه فتح عدة أيام منذ ذلك الحين بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية، في حين أن هناك حوالي 20 ألف فلسطيني هم بحاجة للسفر جلهم من المرضى والطلاب.

-------

من عبد الغني الشامي

تحرير إيهاب العيسى

أوسمة الخبر فلسطين غزة مصر حماس (خاص)

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.