نتائج أولية: فوز المحافظين بالانتخابات العامة البريطانية دون أغلبية برلمانية

فاز حزب المحافظين البريطاني بأكبر عدد من مقاعد مجلس العموم، دون الحصول على أغلبية مطلقة، وفق نتائج أولية غير رسمية.

وكشفت نتائج استطلاع لآراء الناخبين أجرته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، عن توقعات بحصول حزب المحافظين بزعامة رئيس الوزراء تيريزا ماي في الانتخابات التشريعية البريطانية على 314 مقعدا من أصل 650 في مجلس العموم البريطاني (الغرفة الأولى).

وبحسب النتائج؛ فلن يتمكّن الحزب من الحصول 326 مقعدا التي تمثل الأغلبية المطلقة (50%+1) والتي تمكنه منفردا من تشكيل الحكومة.

أما منافس "المحافظين" الرئيسي حزب العمال، بزعامة جيرمي كوربين، فقد حصل وفق الاستطلاعات ذاتها على 266 مقعداً، وجاء في المركز الثاني.

فيما حصل الحزبان الأصغر "القومي الاسكتلندي" على 34 مقعدا، و"الليبرالي الديمقراطي" على 14 مقعداً.

ويتألف مجلس العموم البريطاني من 650 مقعداً، ويُخصص 533 مقعدا لإنجلترا، التي تضم أكبر نسبة سكانية في المملكة المتحدة، بجانب مقاعد لاسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية.

ومن المنتظر أن تعلن النتائج النهائية، في وقت لاحق اليوم الجمعة.

وفي 18 نيسان/ إبريل الماضي، دعت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إلى إجراء انتخابات عامة مبكرة يوم 8 حزيران/ يونيو الجاري، لأسباب تتعلق بمسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. 

من جانبه، جدّد زعيم حزب العمال البريطاني جيريمي كوربين، دعوته لاستقالة رئيسة الوزراء تيريزا ماي، "بعد أن أشارت نتائج الانتخابات إلى خسارتها أصوات ودعم وثقة الناخبين"، وفق تقديره.

وأضاف في تصريحات صحفية أدلى بها فجر اليوم الجمعة في لندن "تمت الدعوة لهذه الانتخابات حتى تحصل رئيسة الوزراء على أغلبية كبيرة لتؤكد سلطتها (...)، أتصور أن هذا يكفي لترحل وتفسح الطريق لحكومة تمثل كل شعب هذا البلد بحق".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.