منظمة حقوقية في الدوحة تستعد لرفع قضايا لتعويض متضرري الحصار على قطر

قال رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور علي بن صميخ المري: "إن اللجنة بصدد التعاقد مع مكتب محاماة دولي للتكفل بملف التعويضات للمتضررين القطريين ومواطني دول مجلس التعاون ممن تأثروا بقرارات الحصار وأغلاق الحدود التي اتخذتها كل من السعودية ودولة الإمارات والبحرين ضد دولة قطر ولجأوا إلى اللجنة".

وأوضح المري في تصريحات له اليوم الأحد، نقلتها وكالة الأنباء القطرية، أن اللجنة عقدت مساء أمس اجتماعا مع جمعية المحامين القطريين ومجموعة منهم حيث جرى تكليفهم بتحضير ملفات القضايا الخاصة بالشكاوى التي تلقتها وفقا لنظام الشكاوى القضائية.

وقال: "إن مكتب المحاماة الدولي سيقوم بمقاضاة ومطالب تلك الدول بجبر الضرر أمام المحاكم الوطنية ويمكنه كذلك اللجوء إلى الآليات الدولية في إطار مبدأ جبر الضرر المعترف به في كافة المواثيق والأعراف الدولية" .

وأشار المري، إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان قد خاطبت 300 منظمة دولية وإقليمية وتم تزويدها بتقارير ومعلومات مفصلة عن أوضاع هؤلاء المتضررين والطلب منها سرعة التحرك لوقف الحصار.

ووصف ما يحدث جراء تلك القرارات بأنه عقاب جماعي وجريمة دولية مبينا أن اللجنة تلقت 700 شكوى وحالات أسرية مأساوية بكل ما تعنيه الكلمة مؤكدا أن ذلك أمر لا يمكن قبوله أو السكوت عليه.

وأوضح أن اللجنة على تواصل يومي مع الأمير زيد بن رعد الحسين المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة وأنه أبلغ رئيس اللجنة أمس خلال اتصال هاتفي بتحركات حثيثة للمفوضية من أجل معالجة الانتهاكات الناتجة عن الحصار.

هذا وأصدرت السعودية والإمارات والبحرين بيانات شبه متطابقة صباح اليوم الأحد، أعلنت فيها عن توجيهات عليا للسلطات فيها بمراعاة الأوضاع الإنسانية للأسر المشتركة مع قطر، وذلك وسط تصاعد الأزمة القطرية وبروز مشاكل تتعلق ببعض العائلات المشتركة بين هذه الدول وقطر.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قد أعلنت فجر الإثنين الماضي، عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق المجالات الجوية والمنافذ البرية والبحرية مع الدوحة، على خلفية اتهامها بـ "دعم الإرهاب".

من جانبها، نفت قطر الاتهامات الموجهة إليها وقالت إنها تواجه حملة "افتراءات وأكاذيب، وصلت حد الفبركة الكاملة"، وذلك بهدف "فرض الوصاية عليها".

ويقود أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح جهودا مكثفة لرأب الصدع بين الدول الخليجية.

وأعلنت دول إسلامية وغربية استعدادها للوساطة بين الدول الخليجية لإنهاء الخلاف المتصاعد بين قطر وعدد من الدول الخليجية.

أوسمة الخبر قطر حصار منظمة تعويضات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.