"أونروا": الجمعية العامة للأمم المتحدة هي الوحيدة المخولة بتغيير تفويضنا

أكدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" أن الجمعية العامة للأمم المتحدة هي الوحيدة المخولة بتغيير تفويضها في قضية اللاجئين الفلسطينيين.

 وأوضحت الأونروا في بيان لها اليوم، أن التفويض الممنوح لها بمتابعة شؤون اللاجئين الفلسطينيين هو من الجمعية العامة للأمم المتحدة وهي وحدها المخولة بتغييره من خلال غالبية الأصوات في المنظمة الدولية.

وأشار البيان إلى أنه في كانون أول / ديسمبر الماضي، تم تجديد تفويضها لمدة 3 سنوات من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة وذلك بغالبية كبيرة من الأصوات.

وأضاف: "حل قضية اللاجئين الفلسطينيين يجب أن يكون جزء من حل سياسي بين الفلسطينيين وإسرائيل".

وتابعت: "لقد حان الوقت من أجل فعل سياسي لحل هذه القضية الطويلة الأمد".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد طلب من سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، "نيكي هايلي"، خلال زيارتها إلى تل أبيب الأسبوع الماضي بالعمل على تفكيك "الأونروا".

ونقلت القناة العبرية الثانية عن بيان أصدره المتحدث باسم نتنياهو، اليوم الأحد، قوله إن الأخير أبلغ هايلي بضرورة النظر في استمرار عمل "الأونروا".

يذكر أن الأونروا تأسست في أعقاب الصراع العربي الإسرائيلي عام 1948، بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 302 (خامسًا) في 8 ديسمبر/ كانون أول عام 1949 لغرض تقديم الإغاثة المباشرة وبرامج التشغيل للاجئين الفلسطينيين.

وتعد الأونروا أكبر الهيئات العاملة على توفير الخدمات الرئيسية، في مجالات التعليم والصحة والإغاثة والخدمات الاجتماعية والمعونة الطارئة لما يربو على خمسة ملايين لاجئ يعيشون في قطاع غزة والضفة الغربية والأردن ولبنان والجمهورية العربية السورية.

ومن الجدير بالذكر أن "الأونروا" ادعت في بيان لها أول من أمس (الجمعة) أنها اكتشفت في الأول من حزيران/ يونيو الجاري، جزءًا من نفق يمر تحت مدرستين تابعتين لها في غزة.

ولفتت إلى أنه "بعد تفتيش دقيق للموقع، تأكد أن النفق ليس لديه نقاط دخول أو خروج داخل الموقع ولا يتصل بالمدارس أو المباني الأخرى بأي شكل من الأشكال".

وهاجم سفير دولة الاحتلال في الأمم المتحدة، داني دانون، الأونروا، زاعمًا وجود علاقات بين أفراد في المنظمة الدولية وحركة حماس، وأنها (الأونروا) متعاونة معها.

وفنّد سكان محليون مزاعم وجود نفق أسفل مدرستين تابعتين للأونروا بمنطقة المغازي في غزة، مؤكدين أن ما تم الإعلان عنه "محض افتراء، وهو بئر ماء قديم مهجور منذ 60 عامًا".

وبيّن سلامة أبو اسعيد (من سكان المنطقة) لـ "قدس برس": "معروف أنه يوجد بئر ماء قديم في تلك المنطقة، وحينما اكتشف المقاول هذه الحفرة وصل مهندسو أونروا للمكان وأكدوا أنه بئر مياه، ولكن بعدما أعلنت الأونروا في بيانها أنها اكتشفت نفق".

وكانت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة "نيكي هايلي"، قد قامت الأسبوع الماضي بزيارة لحدود قطاع غزة ودخلت في أحد الأنفاق التي تدعي "إسرائيل" أنها عثرت عليها على حدود غزة.

---------

من عبد الغني الشامي

تحرير ولاء عيد

 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.