بلجيكا ترفض الاعتراف بأي تغيرات اسرائيلية على حدود 1967

أدانت بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة

دانت الحكومة البلجيكية، اعلان السلطات الإسرائيلية، الأسبوع الماضي، بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الإضافية، معبرة عن رفضها لأي تغيرات على حدود عام 1967.

وقال وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رايندرز، في بيان صحفي، نشر على الموقع الالكتروني للوزارة، إن "بلجيكا كما الاتحاد الأوروبي، تدين إعلان السلطات الإسرائيلية الأسبوع الماضي، بناء آلاف الوحدات السكنية الإضافية في المستوطنات".

وأضاف: "الإعلانات الجديدة، تندرج ضمن تكثيف إسرائيل مؤخرا، تدابير تسريع الاستيطان بالأراضي المحتلة، مثل إقرار قانون لتنظيم المستوطنات غير القانونية، الأمر الذي يخالف القوانين الدولية بما فيها القانون الإسرائيلي نفسه".

وشدد على أن سياسة اسرائيل الاستيطانية في الأراضي المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، "تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي".

وأكد الوزير البلجيكي أن إعلان إسرائيل عن بناء مستوطنات جديدة، "يهدد محادثات السلام بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لتحقيق حل الدولتين وإقامة سلام شامل وعادل ودائم".

والخميس الماضي، أعلنت حركة "السلام الآن" المناهضة للاستيطان (إسرائيلية غير حكومية)، أن السلطات الإسرائيلية صادقت الأربعاء الماضي، على مخططات لبناء 1500 وحدة استيطانية في الضفة الغربية.

كما قالت "السلام الآن"، في وقت سابق، إن السلطات الإسرائيلية صادقت الثلاثاء الماضي، على بناء مستوطنة جديدة في الضفة الغربية لتكون الأولى منذ العام 1992، سيطلق عليها "أميخاي".

يذكر أن المفاوضات بين الجانبين، الفلسطيني والإسرائيلي، متوقفة منذ نيسان/أبريل 2014؛ جراء رفض إسرائيل وقف الاستيطان، والقبول بحدود 1967 كأساس للتفاوض، والإفراج عن أسرى فلسطينيين قدماء.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.